لموشية لن يعاقب… وملف لحسن مازال لم يُطو بعد

لموشية لن يعاقب… وملف لحسن مازال لم يُطو بعد

أكد نائب رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم

، محمد مشرارة، أمس عبر أمواج الإذاعة، أن “الفاف” لم تفصل بعد في قضية مهدي لحسن التي أسالت الكثير من الحبر وطرحت العديد من الأسئلة، وكشف أن خالد لموشية لن يعاقب وأبواب المنتخب الوطني لم تغلق في وجهه.

كشف رئيس الرابطة الوطنية لكرة والقدم ونائب رئيس الاتحادية محمد مشرارة أمس، أنه لا جديد في قضية وسط ميدان نادي سانتاندير الاسباني مهدي لحسن ولم تتضح الرؤية بشأنه بعد على اعتبار أن اللاعب لم يرد بعد على عرض الاتحادية الجزائرية التي أرسلت له دعوة رسمية لحضور تربص “الخضر” الشهر المقبل والمشاركة في المواجهة الودية ضد المنتخب الصربي يوم 3 مارس المقبل: “لا يوجد أي جديد في قضية لحسن كل الأمور في مكانها، لحسن لم يرد علينا بعد ولا ندري إن كان سيكون معنا أم لا، ربما ستتضح أكثر في الأيام القليلة القادمة إلى حد الآن لم نرسل الدعوات إلى اللاعبين إلا أن القانون ينص أنه علينا إرسال الدعوات أسبوعين قبل موعد التربص، اللاعبون سيكونون يوم 28 فيفري بالجزائر ويدخلون في تربص مغلق يوم 1 مارس”، أما فيما يخص قضية لموشية الذي غادر المنتخب الوطني خلال تواجده بانغولا للمشاركة في كأس الأمم الإفريقية وهذا ليلة مواجهة المنتخب المالي، فقد أكد مشرارة أن لموشية لن يعاقب وتبقى أبواب المنتخب دائما مفتوحة في وجهه رغم أن العديد من الأطراف تسعى جاهدة من اجل عدم عودته إلى منتخب المحاربين، ضاربين كل ما قدمه ابن واد سوف إلى المنتخب عرض الحائط رغم أن لموشية سال دمه من أجل “الخضر” في القاهرة ولعب مصابا ضد المنتخب المصري في لقاء العودة، كما كشف مشرارة أن قائمة اللاعبين المعنيين بلقاء صربيا سيتم الإعلان عنها يوم الاثنين المقبل.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة