''لم ألعب كثيرا في المونديال، إلا أنني اكتسبت تجربــــــــة رائعــــة مع الخضر''

''لم ألعب كثيرا في المونديال، إلا أنني اكتسبت تجربــــــــة رائعــــة مع الخضر''

كشف اللاعب الجزائري ومدافع نادي ''ليتشي'' الإيطالي جمال مصباح

، أنه لم يتناسَ أبدا المغامرة الأولى الذي خاضها مع منتخب بلاده في الرهان العالمي بجنوب إفريقيا، مضيفا أنه كسب تجربة كبيرة، بالرغم من أنه لم يلعب كثيرا بعد اكتفائه بخوض 5 دقائق فقط أمام المنتخب الإنجليزي، واعتبر مصباح في حوراه مع الموقع الإيطالي ”توتو ميركاتو”، أن مشاركته مع الممثل العربي الوحيد في المونديال، من شأنها أن تكسبه ثقة كبيرة في نفسه مع ناديه الحالي، سيما وأنه يخوض أول مغامرة له في ”الكالتشيو” هذا الموسم بعد صعود ”ليتشي”.

وبخصوص تعليقه عن الأجواء التي صادفها في جنوب إفريقيا، كشف مصباح أنه جد منبهر بمستوى التنظيم الذي قامت به اللجنة المنظمة، علاوة على إقراره بالحماس الذي ميّز هذه الدورة، وقال الوافد الجديد على تشكيلة الخضر إنه لم يكن يتوقع تلك الأجواء، سيما ما بعد تردد بعض المخاوف حول عدم استطاعة هذا البلد على تنظيم هذه المنافسة العالمية، وأبدى مدافع النادي الإيطالي أيضا إعجابه بمستوى الملاعب التي احتضنت مباريات المونديال .

إسبانيا لعبت كرة جميلة ويستحقون التاج العالمي

وعن توقعه بتتويج ”الماتادور” الإسباني بالتاج العالمي لأول مرة في تاريخه، فإان مصباح لم يبدِ تفاجئه بهذا المكسب الذي حققه أشبال المدرب ديل بوسكي، طالما أنه – حسبه- كان قبل بداية المنافسة من بين أفضل المرشحين للتتويج بكأس العالم، مضيفا أن رفقاء دافيد فيا لعبوا كرة جيدة وجميلة ويستحقون هذا المكسب، واعتبر مصباح إن الطريقة التي لعب بها الإسبان في مونديال جنوب إفريقيا تشبه كثيرا نظيرتها الإيطالية، عندما حاز على اللقب عام 2006 بألمانيا.

يصعب تعويض توتي ونيستا في ”الآزوري”، وكنت أتوقعه أن يصل إلى المربع الذهبي

وبخصوص خروج منتخب ”الآزوري” مبكرا في مونديال جنوب إفريقيا، فقد كشف اللاعب الجزائري أنه لم يكن ينتظر أن يكون مصير بطل الطبعة السابقة الإقصاء من الدور الأول، بالرغم من أنه لم يكن ليراهن على إيطاليا للحفاظ على التاج، لكنه بالمقابل أكد أن رفقاء كنافارو كان بإمكانهم الوصول إلى الدور ربع النهائي أو الدور نصف النهائي. وأضاف أن إيطاليا، وجدت صعوبات كبيرة في تحقيق أي انتصار. وذكّر مصباح بالسيناريو الذي حدث لمنتخب الديكة عام 2002 لما عجز على المرور إلى الدور الثاني في مونديال اليابان وكوريا الجنوبية. وبرّر مصباح الأداء الكارثي للمنتخب الإيطالي في هذه الدورة، إلى افتقاد التعداد الحالي إلى لاعبين أمثال توتي ونيستا، والذي يصعب – حسبه -تعويضهم في وقت وجيز، علاوة على عدم توجيه الطاقم الفني للدعوة للثنائي ديل بيرو وبيرولو اللذين بإمكانهما إعطاء إضافة للتشكيلة.

أنا جدّ سعيد لأنني سألعب في ”الكاليتشو”..وتحمست كثيرا لمواصلة مشواري مع ”ليتشي”

كشف مدافع الخضر أنه جد سعيد لأنه سيلعب الموسم المقبل في دوري الدرجة الأولى مع ناديه الحالي ”ليتشي”، الذي صعد الموسم الفارط، ولم يخفِ المتحدث على رغبته في خوض أول تجربة له في الكاليتشو، والتي لم يسبق له وأن لعب في هذا المستوى، وشدّد مصباح على أنه سيعمل من أجل فرض منطقه في القسم الأول، والذي يعتبره لأحسن من الناحية الفنية، بالمقارنة مع اللعب في أندية القسم ”ب”، وتمنى مدافع ليتشي أن يكون عند حسن ثقة مسؤولي فريقه  الذي بذل مساعٍ كبيرة في الآونة الأخيرة من أجل إبقائه في التعداد، بالرغم من العروض الكثيرة التي وصلته من قبل بعض النوادي التي رغبت في ضمه الموسم المقبل. بالمقابل فقد أبدى مصباح سعادته في الأخير، لأنه سيواصل مشواره مع ناديه الحالي، الذي يطمح إلى العودة إلى واجهة التنافس مع أكبر النوادي الإيطالية. وعن سؤال حول شعوره الخاص عندما يلعب الموسم المقبل مع أندية الدرجة الأولى، فقد علق مصباح قائلا:”أظن أن الأمر سيكون صعبا للغاية، لكني أثق في إمكاناتي، ومع العمل والإنضباط وأخذ الأمور بجدية، أعتقد أنني سأحقق ما أصبو إليه.

لا أعلم بعرض ”فيتشنزا” و”ليتشي” أراد بقائي

وعن صِحة العرض الذي وصل إلى إدارة ناديه من قبل نادي فيتشنزا قصد إمكانية انتدابه إلى صفوفه الموسم المقبل، فقد أوضح المدافع الأيسر لمحاربي الصحراء، انه يجهل تماما هذا الأمر، مضيفا انه لم يصله أي إشعار من إدارة النادي الايطالي، مشيرا أن مسؤولي هذه الأخيرة رغبوا في بقائه، وأكدوا له رغبتهم في الإحتفاظ به بنسبة 100 من المائة.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة