لم أَرَ شعبا شهما ومضيافا مثل الجزائريين.. وسأعود للجزائر قريبا

لم أَرَ شعبا شهما ومضيافا مثل الجزائريين.. وسأعود للجزائر قريبا

كشف الداعية

 الإسلامي السعودي عائض القرني عن مدى تأثره ودهشته بالإقبال الهائل الذي حظي به خلال زيارته الأولى من نوعها للجزائر، والتي سمحت له بزيارة العديد من ولايات الوطن، كاشفا في ذات الوقت عن اعتزامه زيارة الجزائر مرة أخرى، لكن هذه المرة مرفوقا بعدد من كبار دعاة وأئمة منطقة الحجاز.

عبر الشيخ عائض القرني عن تفاجئه الكبير بمستوى الترحاب الذي حظي به من قبل الشعب الجزائري حكومة وشعبا، وهو الاستقبال الذي قال عنه إنه لم يكن ينتظره، حيث سمحت له هذه الزيارة باكتشاف كرم وجود وسخاء الجزائريين والتي طالما سمع به.

جاء كلام الشيخ القرني في حصة خاصة بثتها قناة ”إقرأ” الفضائية، ليلة السبت الماضي، على مدار ساعة ونصف، تطرق خلالها الشيخ إلى أهم الأحداث والمحطات التي تركت في قلبه أثرا بالغا، حيث لم يتوان الشيخ الداعية في الاعتراف بأن زيارته للجزائر تعتبر الأحسن والأجمل في مشواره الدعوي مقارنة بزياراته الأخرى إلى مختلف بقاع العالم.

وقال عائض القرني إن الشعب الجزائري يتمتع بأهم الأخلاق والمزايا والمتمثلة حسبه في حسن الترحاب وإكرام الضيف وتبجيل العلماء، زيادة على الشهامة والأصالة التي يتمتع بها أبناء الجزائر. وفي هذا الإطار ذكّر القرني في كثير من المرات بالبطولات التي كان يجسدها الجزائريون في مقاومة الاستعمار.

وكشف الشيخ الداعية عن عزمه زيارة الجزائر مجددا، موضحا أن ذلك سيكون في الأشهر القليلة المقبلة، مضيفا أنه سيكون مرفوقا بالعديد من كبار مشايخ وعلماء الحجاز الذين عبروا عن أملهم في لقاء الشعب الجزائري الذي سمعوا عن طيبته وحسن إكرامه للضيف.

 يذكر أن الداعية عائض القرني زار الجزائر منذ أيام، أين مكث أسبوعا كاملا، كانت له من خلالها فرصة لزيارة ولايات عنابة، ڤالمة، قسنطينة والجزائر العاصمة، أين ألقى العديد من المحاضرات وشارك في ندوات شملت مختلف فئات المجتمع كالأئمة ورجال الأعمال والنساء والشباب.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة