لم تعد القضبان الحديدية زينة شرفاتنا فحسب، فحتى الاسكافي فضّل تسييج محله ليكون آمنا ويهنأ بقيلولة آمنة… أحلام سعيدة!

لم تعد القضبان الحديدية زينة شرفاتنا فحسب، فحتى الاسكافي فضّل تسييج محله ليكون آمنا ويهنأ بقيلولة آمنة… أحلام سعيدة!

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة