«لم نتلق أي طلب من الجزائر لتسلّم رفات الشهداء المتواجدين بمتحف باريس»

«لم نتلق أي طلب من الجزائر لتسلّم رفات الشهداء المتواجدين بمتحف باريس»

في ردّه على سؤال نائب فرنسي من أصل مغربي حول رفاتهم ..مدير متحف باريس:

 النائب الفرنسي راسل وزيرة الثقافة لتمكين الجزائر من تنظيم جنازة مشرّفة للشهداء

كشف مدير متحف التاريخ الطبيعي بباريس، دافيد برونو، أن السلطات الجزائرية لم تقدم أي طلب من أجل استرجاع رفاة الشهداء الجزائريين المتواجدين على مستوى متحف الإنسان التابع لمتحف التاريخ الطبيعي بباريس، وذلك في رده على نائب برلماني فرنسي من أصول مغاربية أراد الاستفسار عن مسار القضية.

وحسبما تكشفه مراسلة قام بها مدير المتحف ردا على سؤال النائب الفرنسي من أصل مغربي، مجيد الغرّاب، والتي تحوز «النهار» على نسخة منها، فإن السلطات الفرنسية لم تتلق أي طلب من أجل استرجاع الرفات الخاصة بالشهداء الجزائريين المتواجدين بمتحف الإنسان بباريس.

وأكد مدير المتحف في ذات المراسلة، أن متحف الإنسان بباريس يحوز على رفاة وبقايا بشرية خاصة بـ 6 جزائريين من الثوار الذين قاموا بثورة الزعاطشة وآخرين، ويتعلق الأمر بكل من الشيخ بوزيان قائد ثورة الزعاطشة لسنة 1894 في نواحي بسكرة، و»موسى الدرقاوي» و»السي المختار بن قويدر التيطراوي» و «محمد لمجد بن عبد المالك» المدعو «شريف بوبغلة»، إضافة إلى رأس ملازمه «عيسى الحمادي» الذي قتل في منطقة القبائل سنة 1854. وأضاف ذات المصدر، أن عملية نقل هذه الرفاة أو تحويلها تخضع لقانون خاص ولا يمكن أن تكون بطريقة اعتباطية، مشيرا إلى أن السفير الجزائري في باريس بن جامة قد قدم طلبا لوزيرة الثقافة الفرنسية في 17 أكتوبر 2016 للحصول على قائمة الشهداء الذين تتواجد رفاتهم في متحف الإنسان بباريس بعد تصريح وزير المجاهدين، الطيب زيتوني، إن طلب التحصّل على الرفاة سيكون متكفلا به من طرف السلطات الجزائرية، وذلك بتاريخ 18 جوان 2016، مشيرا في نفس الوقت إلى أن السلطات الفرنسية لم تتلق أي طلب بهذا الخصوص، مضيفا أن هذه العملية يجب أن تخضع للقانون الفرنسي.

وجاء رد مدير المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي لباريس، بعدما تم إرسال سؤال كتابي من طرف نائب فرنسي من أصل مغربي في التجمع الوطني حول رفات الشهداء الجزائريين المتواجدين على مستوى متحف الإنسان بباريس، حيث قال إنه لم يتلق أي طلب من الجزائر لتسلم هذه الرفات.

وتحصلت “النهار” على نسخة من سؤال كتابي آخر تقدم به النائب إلى وزيرة الثقافة الفرنسية، بعد تأكيد مدير المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي باريس عن وجود رفات شهداء جزائريين على مستوى متحفه من بينهم قادة، أين طالب النائب الوزيرة بضرورة إعادتهم إلى بلدهم الأصلي الجزائر، كونهم يحتاجون إلى جنازة مشرفة هناك.

************************************************************

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” بالنت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

ويحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وبحال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التّفاصيل والتطورات.

ويعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة لتحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة.

ويسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

و يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع الوقع الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

و يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

و يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.

التعليقات (0)

the_field('ads-300-250', 'options');

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة