لم ير نور الشمس منذ ثلاث سنوات.. ومنع حتى من الاستحمام!:”مروان” السجين الجزائري بكييف: سجون أوكرانيا أقسى من معتقل غوانتانامو

لم ير نور الشمس منذ ثلاث سنوات.. ومنع حتى من الاستحمام!:”مروان” السجين الجزائري بكييف: سجون أوكرانيا أقسى من معتقل غوانتانامو

صرح السجين الجزائري مروان السعدي، المعتقل بسجن كييف بأوكرانيا، في اتصال هاتفي بـ”النهار”، بأنه يواجه خطر الموت، بعدما أعلن الإضراب عن الطعام بسبب سوء المعاملة والاضطهاد الذي يلقاه من إدارة السجن والاعتداء عليه من قبل السجناء بسجن كييف المركزي. وقال محدثنا إنه تم فرض العزلة عليه مع حرمانه تماما من الفسحة ورؤية الشمس والاستحمام، مؤكدا أن نور الشمس صار حلما بالنسبة إليه، وهو  ما انعكس سلبا على صحته ونفسيته. وقال مروان إن سجن كييف المركزي أقسى من معتقل غوانتنامو الأمريكي، ويتعارض مع أبسط قواعد حقوق السجناء، ويعتبر صورة من صور المعاملة القاسية والتعذيب.
وأضاف مروان بصوت خافت، وكأنه يحدثنا من قعر بئر عميق، “إنني في حالة يرثى لها داخل هذا الجحيم، فمنذ 3 سنوات وأنا معزول في مكان مظلم بين الكوابيس والجوع والمرض واللاإنسانية، حيث أعيش في زنزانة لا توجد بها أي فتحة للتهوية ولا أحظى بأية رعاية طبية… في بعض الأحيان لا أحس بشيء من شدة الألم، وفي ظل انعدام الأدوية والعلاج، وأحيانا يساعدني بعض السجناء في الذهاب إلى الحمام… وأعاني من أمراض عدة.
ويتابع “أعيش وحيدا في حالة خوف وفزع و”جزع” لأني وحدي مهُمل ومعاقب بدون عدالة من طرف السلطات الأوكرانية وبدون أي مساعدة من الخارج.. كل ما يفعلوه أنهم يمارسون ضدي انتقاما طويل المدى من أجل تحطيم معنوياتي وتدميري نفسيا وجسديا”. وبعد صمت طويل وأخذ نفس عميق واصل حديثه قائلا “كل مراسلاتي إلى كافة منظمات حقوق الإنسان ذهبت هباء منثورا… لم يهتم بقضيتي أحد ولم يرد منهم أحد على استغاثاتي، ولم يزرني أحد منها، حتى سفارة الجزائر بأوكرانيا أهملتني ولم تقم بواجبها تجاهي”. وتأسف محدثنا لما يعانيه المساجين الجزائريين بالخارج، ولامبالاة الجزائر بأبنائها، على حد تعبيره، “فلو تعرض سجين أجنبي بالجزائر لمثل ما تعرضت له لأقام بلده الدنيا ولم يقعدها”.
وكان سكان سور الغزلان قد راسلوا سفير أوكرانيا بالجزائر، تحصلت “النهار” على نسخة من الرسالة، ينددون بما تعرض له الشاب سعيدي من تعذيب وتعسف إدارة السجن المركزي بكييف. كما ناشد والد مروان الرئيس بوتفليقة التدخل لحل مشكل ابنه وإعادته إلى أحضان وطنه الجزائر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة