''لن أطلب العفو من المسؤولين لأنني لم أخطىء وجديدي أغنية للفريق الوطني أتمنى أن تصوّر''

''لن أطلب العفو من المسؤولين لأنني لم أخطىء وجديدي أغنية للفريق الوطني أتمنى أن تصوّر''

قال ''رضا الطلياني'' صاحب أغنية ''جوزيفين''

 التي سَجلت أعلى نسبة من حيث المبيعات عام 2003 في عالم الأغنية الجزائرية لكل الأوقات،، والذي مازالت أغانيه ممنوعة من البث، سواءً في الإذاعة الوطنية أو التلفزيون الجزائري.

 بسبب ما حدث في حفل المغرب الذي شارك فيه منذ أكثر من أربع سنوات، عندما حمل العلم المغربي وتحدث عن الحرب القائمة بين المغرب والصحراء الغربية، وأقحم نفسه في قضايا سياسية لا دخل للفن أو الغناء فيها، إنه لا يرى أي سبب في طلب العفو من الدولة والمسؤولين في الجزائر، أو حتى الطلب منهم إعادة إدماجه في الساحة الفنية الجزائرية والإفراج عن أغانيه، وكذا السماح ببثها في مختلف القنوات الإذاعية والتلفزيونية، لأنه لم يرتكب أي جرم، ولم يتعدَ على حقوق الدولة لكي يعاقب بهذه الطريقة. وعن سؤال يتعلق بإمكانية لقائه بوزيرة الثقافة خليدة تومي، قال رضا إنه مستعد للقائها وشرح لها ما حدث، وإنه ليس الشخص الذي يتعدى على حُرمات بلده، وأن هناك أشخاصا ورّطوه في القضية. وعن جديده، قال المغني ”رضا الطلياني” في لقائه بـ”النهار” قبل توجهه إلى وهران للمشاركة في إحياء فرح اللاعب الدولي ”نذير بلحاج” برفقة مجموعة من نجوم الغناء عندنا، إنه يحضّر لألبوم جديد فيه العديد من المفاجآت والأغاني الجميلة، وقد تعامل فيه مع عدد من المؤلفين والملحنين في الجزائر، كما كشف لنا عن أغنيته الجديدة للفريق الوطني وتمنياته لتقديمها إلى الجمهور الجزائري الذي اشتاق إليه عن طريق ”الفيديو كليب”، وإلى إحياء حفلات هنا، لأن نشاطه في الجزائر يقتصر على إحياء الأعراس فقط، بعد منعه من مزاولة أي نشاط فني في الجزائر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة