لن أنسى مباراة أم درمان وسنفرحكم في المونديال

لن أنسى مباراة أم درمان وسنفرحكم في المونديال

صرح نجم المنتخب الوطني الجزائري، رفيق

صايفي، لصحيفة “قوون” السودانية، أن المباراة الفاصلة بين المنتخب الجزائري ونظيره المصري التي احتضنتها أم درمان السودانية ستبقى راسخة في ذاكرته ولن ينساها أبدا، كما شكر الجمهور والسلطات السودانية على التسهيلات التي قدمتها للجزائريين ودعا المصرين لتقبل الهزيمة والابتعاد عن التراشق الإعلامي، وتحدث أيضا عن أهداف “الخضر” في “الكان” والمونديال.

بدأ اللاعب السابق لمولودية الجزائر حديثه بالعودة إلى المباراة الفاصلة التي احتضنتها الخرطوم، حيث أكد أنها كانت زيارته الأولى للسودان وشكر مسؤوليها على الاستقبال الحار الذي حضيو به، وقال أنه بلد مضياف وأشاد كثيرا بالسلطات السودانية التي سهلت الأمور للجماهير الجزائرية، وعن المنتخب المصري قال صايفي: “الجميع شاهد المباراة واعترفوا بأحقيتنا في التأهل إلى المونديال ولم أفهم سبب التراشق الإعلامي، وما الذي تريده الصحافة المصرية من كل هذا، فحتى السودانيون كان لهم نصيب من الهجوم المصري”. وعن الكأس الإفريقية بأنغولا قال صايفي أن المنتخب الوطني الجزائري لن يذهب إلى أنغولا من أجل النزهة وإنما سينافس على اللقب الإفريقي، وفي جواب له عن سؤال الصحفي السوداني عن غياب “الخضر” عن الدورتين السابقتين لـ”الكان” قال صايفي: “الكرة الجزائرية استعادت الكثير مما فقدته في السنوات الماضية والتي جعلتها تغيب عن دورتين إفريقيتين، لكن الآن وبعد تأهلنا إلى “الكان” والمونديال أعتقد أن الكرة في بلدنا وجدت الدواء الشافي للمرض الذي عانت منه سابقا وسنمثل العرب وإفريقيا خير تمثيل بجنوب إفريقيا”، وأردف صايفي أنه رغم أنهم يحضرون للكان إلا أنه لن ينسى مباراة أم درمان حيث قال: “هناك حقائق تأهلنا إلى المونديال ستظل راسخة في ذاكرتي وملعب المريخ ومدينة أم درمان ستبقى خالدة في تاريخنا”، وختم مدلل الجزائر حواره المطول الذي خص به جريدة “قوون” السودانية والذي تحدث فيه عن الفرق التي احترف فيها بفرنسا وكذلك فريقه الحالي الخور القطري وقال في ختام حواره: “سنمثل العرب خير تمثيل في المونديال الإفريقي وما عليكم إلا تشجيعنا وبإذن الله سنتأهل إلى الدور الثاني”.   

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة