''لهذه الأسباب تركت الجبل.. و''السلفية'' حاليا هي ''الجيا

''لهذه الأسباب تركت الجبل.. و''السلفية'' حاليا هي ''الجيا

أيها الإخوة لا تكونوا مغفلين واطلبوا من القياديين تحديد سبب كل ممنوع

 بعد عشرين سنة من العمل المسلح، قرر فريد معدادي المكنى في أوساط الجماعة الإسلامية المسلحة ”عمر أبو المساكين” و”عمر الغريب”، القيادي المسؤول عن معسكرات التدريب في تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال، والقيادي البارز في ”الجماعة الإسلامية المسلحة”، العودة إلى جادة الصواب والإلتحاق بركب المصالحة الوطنية.

عمر أبو المساكين استقبلنا في بيته في أحد شوارع العاصمة، في أول لقاء صحفي له، أين روى لنا الأسباب الكامنة وراء تطليقه العمل المسلح والعودة إلى كنف عائلته.. الأسباب كثيرة وكلها تعود إلى قناعة شرعية، هكذا رد أبو المساكين على سؤالنا المتعلق بأسباب ترك العمل المسلح، ”كنت محظوظا لأن الله حبب لي المطالعة فزملائي يعدونني من طلبة العلم.. سلّم نفسه لمصالح الأمن منذ حوالي الثلاثة أشهر، هو الآن في كنف عائلته ومع والدته وإخوته، التحاقه بالجبل كان بعد الفرار من سجن لامبيز بباتنة ربيع 1994، هناك أين تكونت لديه قناعة ”الجهاد” هي الفكرةالسائدة آنذاك..

فريد كان في سلك الدرك الوطني، بعد أن لم يسعفه الحظ في الحصول على شهادة البكالوريا نهاية الثمانينات، كان يرغب في ترك جهاز الدرك ولكن لظروف اجتماعية تعذر عليه ذلك ومنذ ذلك الحين وبالتحديد سنة 1989 بدأت أفكاره تتغير، وتم توقيفه في قضية ذات صلة بالإرهاب، وحوكم حينها في محكمة الحراش، أين حكم عليه بالإعدام في بداية الأمر، ثم تم تخفيفه إلى المؤبد أي مايعادل عشرين سنة، قضى أربع سنوات في السجن إلى أن تمكن من الفرار رفقة مجموعة أخرى ومن ثمة الإلتحاق بالجبل، مصالح الأمن مشطت المنطقة وأسفرت العملية عن إصابته برصاصة في الرأس نجا منها بأعجوبة، يقول مراد أن طبيبا جراحا يدعى مروان كان في أفغانستان تكفل بعلاجه وعجب كيف تمكن من الصمود والعودة إلى الحياة من جديد، فقد غرست الرصاصة فيرأسه وقسمته حتى فقد جزءا من مخه.

”خرجت من بيتي لإقامة الدين فلا أنا أرضيت الله ولا أقمت حدوده”

”حملت فكرة الجهاد في السجن لأنني احتككت بأشخاص يحملون الفكر الجهادي، في بداية الأمر قلت أني خرجت من بيتي لإقامة الدين ولكن مع مرور الوقت اصطدمت بحقيقة مرة فلا أنا أرضيت الله ولا أنا أقمت حدوده، فكرت مليا ثم قلت لماذا لا أعرض أفكاري على الميزان الشرعي وأرى إن كنت على صواب، رأيت أن الأفعال التي كنا نقوم بها تصطدم بأحكام الشريعة الإسلامية، واستقر في نفسي وبهداية من الله أن الدعوة إلى الله فرض قائم بذاته ولا تقوم بالسلاح، ”ادع وإلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة”، ووجدت أن أساليب الإكراه منبوذة شرعا..

يقول فريد أن السبب في ترسخ فكرة البقاء في الجبل تعود إلى صعوبة عقد جماعات وتقديم فتاوى، فكل من يفكر في النزول من الجبل هو مرتد وجب قتله، ”أود أن أقول شيئا.. ليس كل منفي الجبل متعطش للدماء هناك من كانت لديهم نوايا حسنة، إلا أنه وقع خلل وسوء فهم في الأفكار، والمشكل حاليا هو عدم وجود علماء يفتون من هم بالجبال لأن كل شيء ممنوع لا جرائد ولاكتب ولا فتاوى وبالتالي فهم مازالوا في أفكارهم السابقة ولا أحد حركها.. وأنا على يقين من أنهم لو علموا بجزء من ميثاق المصالحة فلن يترددوا في الإلتحاق بها..”

”دروكدال حوّلني إلى منطقة الغرب خوفا من تأثيري على المجندين”

البداية في العمل المسلح كانت منطقة الوسط، نهاية الثمانينات تم على إثرها توقيفه في قضية ذات صلة بالإرهاب، قضى 23 شهرا في سجن سركاجي ثم تم تحويله إلى سجن لامبيز بباتنة، أينقضى ما تبقى من السنوات الأربع وفر بعدها رفقة من فروا في 10 مارس 1994، ومن ذلك الحين ”لم تكن لدي كتيبة مستقرة جبت الشرق بكامله ونشطت في مختلف الكتائب طيلة ثمانيسنوات، كنت أنشط على مستوى كتيبة عباد الرحمان بأعالي جيجل، في بداية التسعينات خرجنا عن الجماعة الإسلامية المسلحة بعد زيغها.. حقيقة لقد ارتكبنا أخطاء عن سوء فهم.. ثم التحقتبعدها بمنطقة الوسط بكتيبة طارق بن زياد سنة 2002، أين كنت رفقة زعيم تنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال عبد الملك دروكدال، أبو المساكين يقول أنه بقي في معسكرات التدريب بالوسطإلى غاية سنة 2006، أين تكونت لديه قناعة ضرورة ترك العمل المسلح ”بعد زيغ الجماعة”، في تلك الظروف شعر قائد التنظيم دروكدال بمحاولة ”فريد” التراجع عن العمل المسلح، وخوفا من أن يكون له تأثير على المجندين قرر تحويله إلى منطقة الغرب من جهة لإبعاده عن العناصر المسلحة، ومن جهة أخرى ليكلف بتدريب العناصر في الغرب لأن التنظيم ”يفتقد لمؤهلين فيالتدريب العسكري”، ”وبما أنني كنت دركيا ولدي خبرة كافية كان التنظيم يتخوف من فقداني ويسعى لاستغلال كفاءتي بكل الطرق.. اختاروا إبعادي لأنه لم يكن يوجد من يخلفني..”

عايشت كل أمراء التنظيم وحضرت تنصيباتهم

عمر الغريب، قال إنه يعرف كل الأمراء الذين تداولوا على التنظيم الإرهابي منذ أن بدأ العمل المسلح في الجزائر من تسعينات القرن الماضي، حظر كل التنصيبات، آخرها كان نومه إلى جانب عبد الملك دروكدال الذي رفض الحديث عنه كشخص واكتفى بالقول أن يسعى حاليا للمساهمة في رأب الصدع وإقناع من تبقى من عناصر بالجبال بالعودة إلى المجتمع، قال إنه كان يأكل معه من صحن واحد، هذا ما جعله يكتشف حقيقة شخصيته الضعيفة، ”لست هنا في مقام الإنتقاد ولا الحديث عنه ولا يمكنني أن أقول عنه شيئا.. ماذا أقول إن شخصيته ضعيفة ماذا سيفيد ذلك يجب أننسعى لتضميد الجراح بستر إخواننا”.

هاتف نوكيا ساهم في توبتي

أما عنه وكيف أمكنه الإقتناع، قال فريد إنه كان من القياديين وكان يملك جهاز هاتف نقال من نوع ”نوكيا” متعدد الخدمات، تمكن من خلاله من تحميل الكتب والفتاوى كما كان يطلع في كل مرة عن الجديد، ”بقراءة الكتب عرفت إن الطريق لا يوصل إلى الله تعالى.. قرأت فتاوى سلمان فهد العودة عائض القرني حمد الحمد ابن باز والشيخ الألباني ورأيت مراجعات علماء السلفية ومن ثمة تكونت لدي فكرة تسليم نفسي”. التنظيم يستغل الجانب الدعائي للتغرير بالمراهقين أما عن الشباب الذين التحقوا حديثا بالتنظيم، قال أبو المساكين إنهم من المغرر بهم، عبر مواقع الأنترنيت وبالتحديد في المواقع الجهادية، حيث يستغل المسؤولون عن الإعلام فكرة الجهاد للتغرير بالقصر والمراهقين وملء رؤوسهم بأفكار متطرف وبالتالي السيطرة عليهم، ”الصراع الآن أصبح فكريا ويجب على السلطات أن تعرف كيف تقابل هذه الموجة”.

قال فريد إن هناك كثيرون في الجبال ممن لديهم قناعات بعدم وجود جهاد في الجزائر ولديهم قناعة شرعية بتركه ولكنهم لا يعرفون السبيل إلى ذلك، كما أنهم لا يفقهون شيئا في المصالحة كماسبق وان أسلفت.

”أيها الإخوة لا تكونوا مغفلين واطلبوا من القياديين تحديد سبب كل ممنوع”

 ”أقول لكم لا تكونوا مغفلين كونوا فطنين واطلبوا القراءة، لماذا يمنعون عنكم الجرائد أنتم جنود ولستم عبيدا، ادعوا الله أن يهديكم.. لم يبق شيء لا جهاد ولا شيء آخر كل شيء واضح وضوحا لشمس، فالعلماء أفتوا قديما وحديثا بعدم جواز الخروج بالسلاح عن الولاة، أنصحكم بعرض الأمور على الشريعة مثلا هل هناك نص يحرم قراءة الجرائد، عليكم النظر في عواقب الأمور، أنا فكرت مليا ورسيت عند قاعدة أصل اعتبار المال لأبو إسحاق الشاطبي ”فالنظر في مآلات الأفعال معتبر مقصود شرعا”.

نشاط الجماعة السلفية في الوقت الراهن يشبه نشاط ”الجيا”

وعن تقييمه للعمل المسلح حاليا، قال أبو المساكين، إن العمل المسلح في الوقت في مرحلة تشبه مرحلة الجماعة الإسلامية المسلحة ”الجيا” نفس الأخطاء ترتكب حاليا بسبب غياب مفتين وسيطرة القادة على الجنود، وممارستهم التعتيم، أتعملين أن هناك من لا يفقه شيئا في المصالحة لأن هذه الأمور لم تصلهم بعد أكثر من خمس سنوات، أنا متأكد لو أن هناك من يوصل لهم هذه الفكرة فلني ترددوا في النزول من الجبل”.

لم يبقَ عمل مسلح لأن كل هذه الأفعال لا ترضي الله عز وجل ومن يسقطون من شرطيين ودرك ومدنيين هم مسلمون.. هذه أفعال تخدم أعداء الأمة الإسلامية من اليهود والنصارى، الذين يتربصون الدوائر بالأمة الإسلامية، من أجل تمرير مخططاتهم ليبقى لهم قدم مستقر في فلسطين، الحرب الحقيقية مع اليهود فهم يسعون لأن تبقى الأمة الإسلامية منشغلة بنفسها. وعن كلمة لمنتبقى من عناصر في الجبال، قال أبو المساكين، إن نداءه سبقه إليه أئمة الدين ورفقاء الدرب على غرار ”سمير سعيود” المكنى ”سمير مصعب” المكلف بالإعلام بالتنظيم الإرهابي سابقا، وأبوالعباس عثمان بن تواتي الضابط الشرعي للجماعة السلفية للدعوة والقتال سابقا، ”راجعوا أنفسكم وعودوا إلى رشدكم، راجعوا مواقفكم بعيدا عن الإصرار واسمعوا نداء رجال الدين ندائي للجنودوالقادة على حد السواء، كما وجه نداء إلى علماء الأمة لتنوير الشباب لأن الإسلام دين مواقف”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة