لوران بلان يخلط حسابات روراوة ويضع فيغولي وبراهيمي ضمن أولوياته

لوران بلان يخلط حسابات روراوة ويضع فيغولي وبراهيمي ضمن أولوياته

يبدو أن الصراع على اللاعبين سفيان فيغولي وياسين برا هيمي سيكون على أشده بين الاتحاديتين الجزائرية والفرنسية

في الأسابيع القليلة المقبلة، وهذا بعد أن تحدثت بعض التقارير الصحفية الفرنسية أن الثنائي يتواجد ضمن قائمة المدرب لوران بلان الذي سيقود المنتخب الفرنسي خلفا للمدرب دومينيك المنسحب عقب نهائيات كأس العالم بجنوب إفريقيا إثر النتائج المخيبة وإقصائه من الدور الأول.

فإلى حد الآن لم يعلن اللاعبان عن اختيارهما أو عن أي الألوان سيدافعان، ألوان بلدهما الأصلي الجزائر أم البلد الذي ترعرعا فيه فرنسا، وحسب بعض المعلومات المستقاة من أحد المقربين منهما فإنهما سيكشفان عن خيارهما في الأسابيع القليلة المقبلة فكل الأنظار موجهة إليهما سواء في الجزائر أو فرنسا. وتعطي الاتحادية الفرنسية اهتماما كبيرا بهما خاصة بعد تألق بعض اللاعبين الجزائريين في المونديال على غرار يبدة وقادير وكذلك بودبوز دون نسيان بلحاج بحيث ندمت كثيرا على خسارتهم بالأخص بعد الأداء الهزيل للاعبي الديكة في المونديال الأسمر والإقصاء من الدور الأول، لذلك فإن المدرب الجديد للمنتخب الفرنسي لوران بلان وضع الثنائي الجزائري على رأس قائمة اللاعبين الذين يرغب في توجيه الدعوة إليهم في التربصات القادمة، هذا ما كشفت عنه بعض التقارير الصحفية الفرنسية والتي أكدت أن الصراع سيشتد بين الاتحادية الفرنسية ونظيرتها الجزائرية حول لاعبي فالونسيا الاسباني وكليرمون فوت الفرنسي، حيث يعول رئيس ”الفاف” روراوة التنقل إلى فرنسا عقب نهاية المونديال من أجل إقناعهما بالالتحاق بالمنتخب الجزائري الذي تألق في الفترة الأخيرة سواء في كأس إفريقيا أو كأس العالم رغم أنه لم يسجل أي فوز في المنافسة الأخيرة، إذ يعول على النجاح الذي حققه الخضر من أجل إقناعهما مثلما سبق وأن أقنع كلا من بودبوز، مغني، يبدة ولحسن وآخرين، وقد أكد أغلب اللاعبين مزدوجي الجنسية الذين سبق لهم تقمص ألوان الديكة في الفئات الصغرى أنهم لم يندموا على الانضمام إلى منتخب المحاربين وأنهم أحسنوا الاختيار، ولكن هذه المرة سيصطدم روراوة باللاعب الفرنسي السابق والمتوج بكأس العالم سنة 98 لوران بلان الذي سيتحدث شخصيا مع براهيمي وفيغولي قصد إقناعهما وقد يوفق خاصة وأن الناخب الفرنسي الجديد وضع كأس أوروبا 2012 كهدف لمنتخب بلده من أجل استعادة أمجاده، كما أن بلان يفكر في إعادة كل من كريم بن زيمة وسمير ناصري اللذين أبعدهما دومينيك عن منتخب الديكة، وسبق لبراهيمي التأكيد لمسؤولي الاتحادية الجزائرية أنه يريد ضمانات قبل الالتحاق بالمنتخب الجزائري وهذا قبل مشاركة ”الخضر” في نهائيات كأس الأمم الإفريقية وذهبت الصحافة الفرنسية إلى التأكيد أنه رفض تقمص ألوان بلده الأصلي قبل أن يفند الخبر ويؤكد أنه فضل تأجيل الإعلان عن قراره ليس إلا وأن الوقت غير مناسب للانضمام إلى الأفناك، لتصله بعدها مباشرة دعوة المنتخب الفرنسي لأقل من 20سنة، ويعول رئيس ”الفاف” والناخب الوطني كثيرا على الثنائي فيغولي وبراهيمي لتدعيم الخط الأمامي للمنتخب الوطني الذي تنتظره مباريات مهمة ابتداء من شهر سبتمبر المقبل بمناسبة تصفيات كأس إفريقيا 2012.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة