لوران بلان يعاقب متمردي المنتخب الفرنسي ويقصي 23 لاعبا من مواجهة النرويج

لوران بلان يعاقب متمردي المنتخب الفرنسي ويقصي 23 لاعبا من مواجهة النرويج

في قرار غير منتظر

، وافق أمس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم على العرض الذي قدمه المدرب الجديد للديوك بخصوص استبعاده للاعبين 23 الذين شاركوا في مونديال جنوب افريقيا، وهذا تحسبا للمواجهة الودية التي تنتظر المنتخب الفرنسي أمام المنتخب النرويجي والمقررة في 11 أوت القادم، وهذا حسب ما جاء في بيان الاتحادية الفرنسية التي تكون قد اقتنعت بطرح الطاقم الفني الجديد لأحفاد نابليون الذي يريد من خلال هذه الخرجة إعادة الاعتبار للمنتخب الفرنسي الذي فقد بريقه من خلال آخر مشاركة له في المونديال بعد إقصائه من الدور الأول، علاوة على الفضائح التي لحقت برفقاء تيري هنري وأنيلكا مع المدرب السابق دومينيك والتي أثرت حسبه على سمعة بطل العالم وأوربا لعامي 98 و2000 على التوالي، والأكيد أن قرارالمدرب السابق لنادي بوردو من شأنه أن يثير تأويلات كثيرة في الشارع الفرنسي بالرغم من أن الأمر قد يخص فقط الاختبار الودي المقبل أمام النرويج، غير أن هذه الخرجة من شأنها أن تثير كلاما أخر قد يضر خصيصا باللاعبين المعنيين بهذا الإقصاء الضرفي، في انتظار الأسماء الجديدة التي سيستنجد بها لوران بلان سيما وأن هذا الأخير أعلن في تصريحاته السابقة أنه مضطر الى اعتماد سياسة التشبيب التي يراها الأساس في إعادة المنتخب الى مجده السابق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة