“ليالي الجزائر” تستضيف تراث ولايات الوسط

“ليالي الجزائر” تستضيف تراث ولايات الوسط

نظمت سهرة أمس بقصر الثقافة مفدي زكريا  بالعاصمة الأمسية الرمضانية الثالثة لتظاهرة “ليالي الجزائر”.

والتي  استضافت التراث الثقافي والسياحي لولايات الوسط بحضور وزراء وسفراء أجانب.

وعلى غرار السهرات السابقة لهذه التظاهرة التراثية عرفت بداية السهرة تنظيم  مائدة إفطار رمضانية تقليدية.

عكست أطباقها ثراء فن الطبخ بولايات الوسط وتنوعه  على غرار حساء “شوربة مقطفة” و”البوراك” وأكلة “المثوم” بالإضافة لطبق  “الكسكسي” الذي رشحته مؤخرا الجزائر إلى جانب تونس وموريتانيا وكذا المغرب  ليكون ضمن تراث اليونسكو العالمي للإنسانية.

وطاف الحضور بعدها بالعديد من المعارض المنظمة في إطار هذه التظاهرة لحرفيين  تقليديين من البليدة والجزائر العاصمة والشلف والمدية وتيزي وزو وتيبازة حيث  تنوعت إبداعاتهم بين الحلويات والملابس التقليدية والزرابي والخزف والفخار  والحلي والمصنوعات اليدوية وغيرها.

وصنعت فرقة رقص من تيزي وزو البهجة أمام الحضور بما قدمته من موسيقى ورقص في  افتتاح البرنامج الفني لهذه السهرة عكسا أجواء حفلات الأعراس المحلية وعمليات  جني الزيتون كما تميزت أيضا المغنية القبائلية الشابة نسيمة بصوتها وحضورها  حيث أدت عددا من الأغاني القبائلية المعروفة.

وكان جمهور السهرة على موعد أيضا مع فرقة “الشهاب” من المدية التي أمتعت  بدورها بباقة من الأغاني التراثية في الغرناطي والمالوف وكذا الأغنية الشرقية  على غرار “الله مولانا يا الله” و”قسنطينة” وكذا “طرقت باب الرجى”.

وحضر هذه السهرة كل من  وزيرة الثقافة مريم مرداسي ووزير السياحة والصناعات التقليدية عبد القادر بن  مسعود وكذا وزيرا التعليم العالي والبحث العلمي الطيب بوزيد والشباب والرياضة  رؤوف برناوي بالإضافة إلى سفراء كل من أذربيجان وسلطنة عمان ومصر والسويد  وألمانيا.

وقالت وزيرة الثقافة أن الأمسية الثالثة لتظاهرة “ليالي الجزائر” خصصت لمناطق  وسط الجزائر “بكل الزخم والتنوع الثقافي والسياحي الذي تكتنزه مثلما عكسته  مائدة الإفطار وكذا معارض الصناعات التقليدية والحفلات الفنية المبرمجة”.

ومن جهة أخرى ولدى تطرقها لموضوع المهرجانات الثقافية الدولية لعام 2019 قالت  الوزيرة أن قطاعها “خصص لجنة وزارية لتنظيم تأطير ومراقبة” هذه المهرجانات  وتواريخها مع التأكيد على “ضرورة إشراك منظمات المجتمع المدني” في مرافقة  وتنظيم هذه التظاهرات وكذا “الهيئات ذات الصلة”.

وبينما خصصت السهرات الرمضانية الأولى والثانية والثالثة لتظاهرة “ليالي  الجزائر” لكل من الجنوب والغرب والوسط الجزائري ستكون السهرة الأخيرة الخميس  المقبل لمنطقة الشرق.ة الشرق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة