ليبيا تدخل على خط التفاوض مع القاعدة في مصير المختطفين الإسبانيين

ليبيا تدخل على خط التفاوض مع القاعدة في مصير المختطفين الإسبانيين

أكدت مصادر قيادية قبلية

 بشمال مالي لـ”النهار”؛ أن ليبيا دخلت في خط المفاوضات  مع تنظيم القاعدة   في بلاد المغرب الإسلامي، بخصوص مصير الرعيتين الإسبانيتين بطريقة غير مباشرة، بغرض تحريرهما من خلال دفع الفدية.

وحسب مصادرنا؛ فإن ليبيا تدعم منظمة   تسمى “gand akaui ” وأصحاب الأرض   التي يقف وراءها شخصيات عسكرية مالية نافذة في دواليب الحكم بمالي، وتقوم هذه المنظمة   بالتفاوض لحساب الدول الغربية التي تسعى للإفراج عن الرعايا المختطفين بكل الطرق بما فيها دفع المال.

وحسب مصادرنا؛ فإن التدخل الليبي جاء لإرضاء الغرب والتقرب منهم، من أجل بسط نفوذها في المنطقة، في ظل الرفض الجزائري المطلق لأي أشكال التفاوض مع التنظيم الإرهابي المسمى القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أو دفع الفدية.

وكشفت مصدرنا أن القنصلين الماليين في تمنراست وجدة السعودية، تم تعيينهما رسميا من طرف رئيس جمهورية مالي، لقيادة الوفد المفاوض من   أجل إطلاق سراح الأوروبيين المختطفين  لدى القاعدة.

واستنادا إلى مصدرنا؛ فإن الدول الغربية خاصة إسبانيا فرنسا والولايات المتحدة، تضغط بشكل كبير على الحكومة المالية، لإفشال الطرح الجزائري المتعلق بمبدأ التفاوض مع الإرهابيين والفدية لهم، لأن الجزائر التي اكتوت بنار الفدية الليبية التي دفعت قبل أعوام لإطلاق سراح الرعيتين النمساويتين تعرف مصير أموال الفدية التي يقتنيها هؤلاء الإرهابيون من أجل شراء متفجرات متطورة من   نفس المنطقة أو الدول المذكورة لترهيب الجزائريين.

ويذكر أن المهلة الممنوحة للدول الغربية   من طرف تنظيم القاعدة في الصحراء انتهت مساء أمس الأحد، ويطالب التنظيم بإطلاق سراح أربعة من أتباعه محتجزين في مالي وهم موريتاني وجزائري وبوركينابيين.

وهو ما فسره المتابعون بالتدخل الليبي السريع، الرامي لدفع المال من أجل الإفراج عن الأوروبيين الخمسة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة