ليلى حموتان تكتب ضد الرفض و زينب لعبيدى تقتفى اثر أسيا جبار

شهدت المكتبة الوطنية الجزائرية نهاية الأسبوع تنظيم ندوة دولية حول ” الفعل المؤنث و الالتزام في الكتابة النسوية ” من تنظيم جمعية المرأة في اتصال بالتنسيق مع فروم نساء البحر الأبيض المتوسط و اناليد الدولية بحضور رئيسة الفروم استير فوشي و رئيسة الجمعية نفيسة لحرش و عدد من الكاتبات تتقدمهن ليلى حموتان و زينب لعبيدى من فرسا و زينب المليلي و المجاهدة لوزات اغتيل اخريز و عدد من الوجوه الشابة .
الندوة طرحت إشكالات الكتابة عند المرأة و مدى التزام المرأة بقضاياها في كتاباتها حيث حاولت المتدخلات الإجابة على أهم سؤال يواجه أي كاتبة ” لما تكتب المرأة و كيف تكتب “؟ في سياق الإجابة عن هذه الإشكاليات طرحت أستاذة السربون زينب لعبيدى اشاكليات الجسد التي تتكرر في كل الكتابات الوطنية حيث اعتبرت الباحثة أن المرأة تكتب عادة لتحرر هذا الجسد من الصمت و تساءلت عن الأساليب ة الطرق التي تدفع لاستنطاق الواقع في الكتابات النسوية لان المهم حسب السيدة لعبيدى هو إعادة بناء الواقع و البحث في الفراغات التي لا يملئها التاريخ الذي يكتب الذكور بحكم الواقع الاجتماعي مستحضرة في ذلك كتابات آسيا جبار التي حاولت البحث في التاريخ الصامت للمرأة عبر قبيلتها الشاوية خاصة في رواية ” العطش ” . من جهتها القاصة ليلى حموتان في سياق الحديث عن تجربتها قالت أنها تكتب لأنها تشعر أن هناك اشياءا مزعجة تدعو لفضحها كما أشارت من خلال المناقشة التي دارت داخل القاعة أن مشكلة استخدام الضمائر بين المتكلم و المخاطب هي مشكلة ثقافية بالدرجة الأولى التي تجعل المرأة دائما في المركز الثاني و المراتب المتأخرة. أمين الزاوي من جهته و خلال لمداخلته حول الأصوات النسوية في الأدب العربي ذكر بالأسماء التي كان لها الدور في أحداث ثورة دون أن يسجل لها التاريخ الذكوري ذلك من مي زيادة إلى غادة السمان إلى ليلى بعلبك إلى نازك الملائكة لينتهي عند ما قدمته الأقلام الجزائرية منذ زهور ونيسي الى أحلام مستغانمي و الجيل الجديد الذي يطرق مواضيع و أساليب لم تكن مطروقة من قبل . و قد أشارت كل من نفيسة لحرش و استر فوشي ان الندوة تدخل في إطار برنامج الشراكة بين الجمعيتين في إطار البحث عن أساليب التعاون و العيش المشترك في حوض البحر الأبيض المتوسط و تشجيع الإبداع النسوي ضمن دورات تدريبية تعقد دوريا عبر بلدان حوض المتوسط حيث ينتظر ان تشهد كل من عين تموشنت و قسنطينة ندوة مماثلة في ديسمبر القادم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة