مؤجرو العتاد يحاصرون الصينيين ويشلون قاعدة الحياة بحمام البيبان ببرج بوعريريج

مؤجرو العتاد يحاصرون الصينيين ويشلون قاعدة الحياة بحمام البيبان ببرج بوعريريج

عرف أمس، إضراب مؤجري العتاد والآلات

، العاملين لدى الشركة الصينية ”السيتيك.أر.سي” تطورات جديدة، شلت قاعدة الحياة المتواجدة بحمام البيبان ببرج بوعريريج، حيث  قام المحتجون بمحاصرة الصينيين ومنعهم من العمل  والخروج من قاعدة الحياة.

ودخل كذلك الصينيون في صف الإحتجاج، ولكن بطريقتهم الخاصة، رافعين شعار نحن مضربون لكننا عاملون، إذ يرفض هؤلاء المقاولون ومؤجرو العتاد التنازل عن حقهم، وهذا ما دفعهم إلى تصعيد لهجة الإحتجاج من أجل الإستجابة لحقوقهم المهضومة ومستحقاتهم المالية التي تتراوح ما بين 50 مليون و10 مليارات سنتيم، حيث لم يتقاضوها منذ جويلية 2009 ، كما رفع العمال الصينيون أيضا شعارا يطالبون فيه بتسريح أجورهم من أجل العودة إلى بلدهم، وقد أكد المقاولون بأنهم متمسكون ومصرون على مواصلة الإضراب ومحاصرة الصينيين إلى غاية الحصول على مستحقاتهم المالية، بالرغم كما يقولون، من أنهم عقدوا إجتماعا مع ممثلين عن الشركة الوطنية للطرق السريعة، واتفقوا معه على ضرورة إيجاد الحل لوضعيتهم وتسديد مستحقاتهم يوم 20 من الشهر الجاري، لكن لا شيء تغيير على أرض الواقع، كما وجهوا أصابع الإتهام إلى الشركة الصينية باعتبارهم تعاقدوا معها، في حين، حسب مدير القاعدة ”دو” والذي تحدثت ”النهار” معه خلال اليوم الأول من الإضراب بأن الشركة الوطنية للطرق السريعة ”لانا” لم تدفع لهم مستحقاتهم، لذلك فلا يمكنها تسديد ديونها، لكن في حالة حصولهم على الأموال سيقومون بتسديد ديونهم اتجاه أصحاب العتاد والمؤجرين، كما أوضح بأن الشركة الصينية   حسبه- تحصل على الأموال من دولتها.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة