مؤسسة أمريكية يترأسها ''ديك تشيني'' افتعلت أنفلونزا الخنازير

مؤسسة أمريكية يترأسها ''ديك تشيني'' افتعلت أنفلونزا الخنازير

تشير آخر المعلومات المتوفرة لدى عمادة

الأطباء الجزائريين، إلى أن وباء أنفلونزا الخنازير لا وجود له في الواقع، وإنما هو خطة مفتعلة من قبل الأمريكان لتجاوز أخطار الأزمة المالية العالمية، وذهبت عمادة الأطباء إلى أبعد من ذلك حين وصفتفيروس أش 1 أن 1بـالفيلم المفبركالذي لن تكون له تأثيرات على بقاع العالم.

وأفاد، محمد بقات بركاني، رئيس المجلس الوطني لعمادة الأطباء، بأن المؤسسات الأمريكية التي تواجه خطر الإفلاس بسبب تداعيات الأزمة المالية العالمية لم تجد من طريقة لتجاوز أخطار الأزمة سوى افتعال سلسلة من الفيروسات ناتجة عن الحيوان، حيث كانت البداية بجنون الأبقار، ثم الأغنام، ثم الطيور وحاليا الخنازير، هذا الفيروس الخطير صنفته هذه المؤسسات في خانة الفيروسات الأكثر خطورة كونه تزامن والانتشار الرهيب لتداعيات الأزمة المالية العالمية ليكون المخرج الوحيد في الوقت الراهن لتحقيق المزيد من الأموال. وأشار محدثنا، في هذا الصدد، في اتصال معالنهار، إلى أن مؤسسة صينية قد أبدت عزمها في بادئ الأمر اختراع اللقاح المضاد لأنفلونزا الخنازير في الوقت الذي سجلت فيه أول حالة هذا بقيمة 1 دولار للقاح الواحد، لكن المؤسسات الأمريكية رفضت اقتراح نظيرتها الصينية، وأكدت على أهمية تكفلها بالمهمة باختراع لقاح بقيمة 20 دولارا، حتى تحقق أموالا طائلة على حساب الشعوب الفقيرة التي لم تمسها الأزمة، وقال أنالمؤسسات الأمريكية ذات الأصول اليهودية إحداها يترأسها نائب الرئيسي الأمريكي السابقديك تشينيهي من تقود الحملة هذه لتجاوز أخطار الأزمة المالية على حساب الدول الفقيرة، وفي حال التفطن للكذبة العالمية، فإن المؤسسات هذه ستواصل مسلسلها بالكشف عن أنفلونزا الذئاب ثم أنفلونزا الإنسان ذو البشرة البيضاء ثم الإنسان ذو البشرة السوداء لم لا حتى تخرج سالمة من الأزمة هذه”. وعليه، طالب رئيس المجلس الوطني لعمادة الأطباء، السلطات الوصية بالتوقف عن استيراد اللقاح المضاد لأنفلونزا الخنازير تفاديا لتكديسه في المخازن، لأن نسبة الإصابة على المستوى الوطني لن تتعد  حسبه1 بالمائة. ويحدث ذلك في وقت كشف وزير الصحة والسكان مؤخرا عن الاستعداد لاستقبال أول دفعة لقاح ضد أنفلونزا الخنازيرأ/اش1ان1تضم 20 مليون جرعة من مجموع 65 مليون مقرر استلامها من قبل أربعة مخابر دولية. تعطى الأولوية في التلقيح لعمال السلك الطبي وشبه الطبي وكذا أفراد الجمارك والشرطة والدرك الوطني.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة