مؤسسة التعليم المهني عن بعد تشرع رسميا في عملية “حاسوب لكل تلميذ”

شرعت مؤسسة التعليم المهني عن بعد اليوم في عملية “حاسوب (محمول) لكل تلميذ” من اجل تشجيع استعمال تكنولوجيات الإعلام و الاتصال و الانترنت في المؤسسات المدرسية  حسبما أكده السيد نوار حرز الله مدير هذه المؤسسة.

و أوضح خلال لقاء خصص لتقييم أرضية التعليم الرقمي “المدرسة الرقمية” أو “تربية-تيك” التي شرع فيها في شهر افريل من سنة 2008 ان الوقت الذي يخصصه التلاميذ لاستخدام الانترنت في المؤسسات التربوية “قليل جدا” لان هؤلاء لا يتوفرون على عدد “كاف” من الحواسيب.

و هو السبب -كما قال- الذي جعل مؤسسة التعليم المهني عن بعد توفر 200 حاسوب محمول تستخدم “كمحافظ الكترونية” و تضعها في متناول 60 مدرسة عمومية و خاصة للطورين المتوسط و الثانوي الذين طبقوا أرضية “تربية-تيك” مضيفا أن شبكة هذه الأرضية البيداغوجية سيتدعم قرييا ب 50 ثانوية أخرى.

 كما أشار السيد حرز الله إلى أن “تربية-تيك” التي تمثل مشروع مدرسة رقمية لفائدة المدرسة الجزائرية قد سمحت منذ انطلاقها ل12680 تلميذ ثانوي بتحضير امتحانات البكالوريا و 7620 تلميذ بتحضير امتحانات التعليم المتوسط سيما من خلال 600 درسا و 3000 تمرين مع نماذج لتصحيحاتها مقترحة في مختلف المواد.

و بهذه المناسبة أكد مدير مدرسة التعليم المهني عن بعد انه ابتداء من شهري افريل و مارس المقبلين ستكون الاستفادة من الأرضية البيداغوجية “تربية-تيك” مجانية لجميع التلاميذ الذين يحضرون امتحانات البكالوريا و شهادة التعليم المتوسط و الذين تكون مؤسساتهم قد طبقت تلك الأرضية.

و تابع يقول انه “من خلال هذا التقييم الأولي لأرضية +تربية-تيك+ يمكننا التأكيد على أننا نجحنا في المرحلة الأولى من تعميم الانترنت على المدارس إي-الجزائر” مضيفا أن تعديلات سيتم إدخالها على الأرضية سيما رقمنة البرامج المدرسية للسنوات و الفروع  الأخرى.

 و لدى تطرقه لإستراتيجية تعميم استخدام الانترنت في الجزائر او +إي-الجزائر+ اعتبر السيد حرز الله أن الأمر يتعلق “بورشة ضخمة تتطلب تعزيز الشراكة الوطنية العمومية و الخاصة و مشاركة جميع القطاعات المعنية من اجل المساهمة بفعالية في بناء مجتمع المعلومات”.

 و خلص في الأخير إلى دعوة الأطراف المعنية إلى “اتخاذ مبادرات نوعية و اقتراح أعمال تطبيقية و عملية ذات مضمون إعلامي محلي متطور”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة