مؤشرات عودة صالحي-العرباوي تظهر والتنافس بين وكالات السفر يشتد

مؤشرات عودة صالحي-العرباوي تظهر والتنافس بين وكالات السفر يشتد

لاتزال قضية مكان إجراء لقاء الدور الثمن النهائي بين وفاق سطيف بنظيره إتحاد البليدة تراوح مكانها إلى غاية البارحة رغم أن لجنة الكأس أعلنت

 

 بصفة رسمية عن تعيين ملعب 20 أوت أول أمس، خاصة بعد أن رفض رئيس إتحاد البليدة زعيم في تصريحاته البارحة عبر أمواج الاذاعة الوطنية عن لعب المباراة بملعب 20 أوت أو أي ملعب من ملاعب العاصمة حتـى لايغامر بأنصاره تخوفا من الحساسية بين الانصار وبالتالي تفادي المشاكل والانزلاقات، مؤكدا على استعداده للعب المواجهة في ملعب البرج  في نفس الوقت جاء تدخل الرئيس السطايفي سرار معاكسا تماما، حيث أصر على لعب المواجهة في ملعب 20 أوت تطبيقا للمراسلة التي وصلت ادارة فريقه من قبل لجنة الكأس أول أمس في ثالث مراسلة تصل ادارته بعد بولوغين ثم البويرة، معتبرا أن ملاعب العاصمة الأكثر أمنا على المستوي الوطني وحتى يجسد إصرار فريقه على لعب المواجهة في 20 أوت،

 كشف سرار أن موعد التنقل إلى العاصمة تم تحديده أمسية البارحة في الرحلة الجوية للساعة الرابعة والنصف رغم أن التشكيلة برمجت حصة تدريبية في نفس الموعد، وجاءت آخر المعلومات لتؤكد تأجيل الرحلة بسبب عدم تواجد أماكن شاغرة في الطائرة، كما نفى سرار في معرض تدخله أن يكون قد إقترح علي الرئيس البليدي زعيم اللعب في ملعب البويرة أو بوعقل، في نفس السياق أكد زعيم أن أدارته ستعقد إجتماعا طارئا لدراسة قرار المكتب المسير وتهديده بالانسحاب في حالة إبقاء لجنة الكأس علي ملعب 20 أوت مكانا لاجراء اللقاء، كما تم طرح قضية تأجيل اللقاء إلي مابعد لقاء الودي للخضر من قبل زعيم وهو الطلب الذي رفضه سرار جملة وتفصيلا، حيث أن فريقه يريد التخلص من هذه المواجهة في اقرب وقت بالنظر إلى المواعيد وكثافة المنافسة. وأمام هذه الوضعية ينتظر أن تجتمع لجنة الكأس البارحة لاتخاذ القرار النهائي بخصوص مكان إجراء المواجهة.

حرب وكالات السفر تندلع، تروبيك تدخل السباق والحديث عن عودة الاعضاء القدامى يعود

بدأت مع إقتراب موعد المواجهة العربية بين وفاق سطيف وواتحاد المنستير التونسي بملعب هذا الأخير وعلي ضوء التنقل التاريخي المرتقب من قبل انصار الوفاق تنافسا شرسا بين مختلف وكالات السفر، بداية بوكالة “انيسة تور” التي تعود انصار الوفاق التنقل معها في السفريات العربية ووكالة “كتامة” من خلال التخفيظات التي اعلنتها كل وكالة لضمان تدفق أكبر عدد من الانصار عليها فبعد أن أعلنت وكالة أنيسة تور أنها حددت مبلغ 17000دج مقابل 4 أيام من التكفل اعلنت وكالة كتامة سعرا مغريا وصل إلى 14000دج لنفس الفترة أي 4 ايام في انتظار ما تكشف عنه الأيام القادمة من تنافس لاغراء انصارالوفاق ومن يكسب أكبر عدد من الانصار، وتبقي تخوفات الانصار من مستوب الخدمات الفندقية التي سيجدونها عند الوصول رغم الحديث الذي يدور عن حجز فنادق من الدرجة أربعة نجوم وخمس. وما سيزيد التنافس شراسة في الساعات القادمة اعلان صاحب وكالة السفر “تروبيك تور” العرباوي عن تخصيصه ل4 حافلات لنقل الانصار بالمجان، وهو ما فهمه البعض من أن العضو السابق في وفاق سطيف العرباوي أراد أن يحضر وكالته حتى تعود وكالته للتكفل مجددا بتنظيم سفريات الوفاق العربية والافريقية مستقبلا وكان لحضور صاحب الوكالة العرباوي إلى جنب العضو السابق صالحي ووليد صادي على هامش لقاء بلوزداد وباتنة الخميس الفارط، أين كانت ملامح الجميع تؤكد عودة روح الصداقة بين الجميع خاصة أن مقربون أكدوا أن العلاقة بين رئيس الفرع الحالي حسان حمار ورشيد صالحي عادت إلـى سابق عهدها بعد أن عرفت في بداية الموسم بعض الفتور، كما بلغ مسامعنا أن الثنائي العرباوي-صالحي حضر اجتماعا حميميا سهرة الخميس مع كل اعضاء المكتب المسير بما فيهم الرئيس سرار ما يفتح المجال إلى عودة الحديث   وبقوة عن عودة الثنائي المذكور إلى المكتب المسير.

بن شعيرة، أكساس، بن مالك ومقني خارج الوفد أمسية اليوم

حددت إدارة وفاق سطيف موعد التنقل إلى العاصمة إلى أمسية اليوم في الرحلة الجوية للساعة الرابعة والربع سطيف العاصمة بتعداد من 19 لاعبا، حيث لن يكون العائد بن شعيرة والمعاقب اكساس بالاضافة إلى ثنائي الاواسط بن مالك ومقني ضمن الوفد الذي سقيمن بفندق الهلتون، فيما ستكون دعوة المدافع آيت قاسي الثانية بعد دعوته في لقاء الكأس الفارط أمام سعيدة، وكان المدرب آيت جودي قد عمل بعد تأجبل اللقاء المفاجئ يوم الاربعاء الفارط إلى توجيه خطاب خاص حتى يضمن تركيز لاعبيه لموعد الغد، بعد أن لاحظ أن لاعبيه كاد وأن يسقط اغلبيتهم في فخ التراخي ما أعطى جدية أكثر في تدريبات الفريق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة