مؤشرات قبل الرحيل

قد يعنى قطاع الثقافة بالتغيير الحكومي المرتقب بداية هذه السنة،وقد تكون نهاية رئاسة تومي للثقافة الجزائرية هي نهاية لتظاهرة عربية ثقافية بالجزائر.

فيبدو أن رئيس الجمهورية غير راض عن أداء تومي على الرغم من بعض النجاحات التي تحدثت عنهم الأخيرة،فحسبما أسرت به إحدى الجهات ل “النهار” فان غياب الرئيس عن حفلات اختتام تظاهرة 2007 المنصرمة، وعدم حضوره في معرض الكتب الضخم رغم احتمالات كبيرة بحضوره،هي مؤشرات لتحضير رحيل تومي عن قصر الثقافة قد تصدق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة