مازار يعود من فرنسا ويعد بتسوية المستحقات

كسر، أمس، في الحصة التدريبية بعض اللاعبين الإضراب الذي يشنه زملاؤهم في شباب قسنطينة ، لما قرروا

 

 العودة الى جنب الـ 12 عنصرا التي تتدرب منذ مدة، والحديث هنا عن زقرور، غشام، مزياني، دوب وكاب، فيما أكد بن عبد الله أنه غير معني بالإضراب وأن غيابه راجع لظرف شخصي منعه من الحضور، في حين وحسب مصدر مسؤول بلغ عدد اللاعبين الذين لم يعودوا حتى الساعة 11 لاعبا وهم بالإضافة إلى المطرودين الخمسة كل من نحيلي، بولمدايس، ميهوبي، عمران، كموش، وخلاف وهي الوضعية التي تبقى غير مشجعة تماما، في ظل تضامن اللاعبين المتبقين وقسمهم على عدم العودة دون مقابل، فيما تعمل الإدارة على اللجوء   حسب ذات المصدر  إلى القنوات القانونية من خلال رفع دعوى مستعجلة قد تلزمهم بالعودة إلى استئناف العمل من دون شروط، يحدث هذا  في الوقت الذي  يكون الرئيس مراد مازار عاد أمس من فرنسا، حيث وعد بتسدبد مستحقات اللاعبين الذين عادوا إلى التدريبات فقط، من جهة أخرى أشارت آخر الأخبار إلى انسحاب كل من الأخوين خوجة فضلا عن بن عيسى، و ديلمي الذي قرر الانسحاب دون نسيان بودفة مسؤول دائرة العلاقات الخارجية الذي أشارت مصادر موثوقة أنه مستقيل رسميا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة