مازار يفر إلى فرنسا تاركا الحبل على الغارب

مازار يفر إلى فرنسا تاركا الحبل على الغارب

غادر رئيس شباب قسنطينة مراد مازار سهرة أول أمس إلى ليون الفرنسية، حيث آثر مغادرة الفريق

بعد أن اتخذ قرارا غريبا للغاية متمثلا في تسريح 5 من ركائز الفريق ويتعلق الأمر بمجوج، كابري، جاب الخير، شعواو وبلحمادي، حيث إدراكا منه أن القرار لن يلقى ترحابا وسط الأنصار غادر تاركا الحبل على الغارب، فيما عبر الأنصار عن صريح غضبهم لما يمر به فريقهم من ظروف صعبة وقرارات إرتجالية كانت بدايتها قضية إجازة بولمدايس في الداربي، لما تقرر إبعاد الأمين العام ميلاط على خلفيتها قبل أن يتم إرجاعه ليتم إقالة المدرب دانيال بعد الفوز على “الكاب” وما أثار ذلك من ردود أفعال، فضلا عن رحيل رئيس الفرع صويلح، وكذلك المنسق زنداوي مرورا بالإبقاء على المدرب الكرواتي كيكوفيتش، وغيرها من القرارات والتصريحات الغريبة التي كانت مفاجأة للجميع لا سيما قضية التخلي عن ركائز الفريق، الأنصار الذين استشاطوا غضبا أكدوا أن الأمور انفلتت من أيدي مازار الذي صار لا يثق فيه لا الأنصار، ولا اللاعبين ولا المسيرين الذين انقسموا بخصوص قرار الطرد المتخذ، ولا حتى الطاقم الفني الذي لم يوافق على قرار إبعاد اللاعبين المذكورين الذين آثروا عدم العودة، فيما علمت بعض الأطراف مساء أمس من أجل إعادتهم إلى الفريق تسبيقا لمصلحة الفريق..قضية للمتابعة.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة