ماصو مغربي اخر يتاجر في الحراقة رميا من بناية بالبليدة

ماصو مغربي اخر يتاجر في الحراقة رميا من بناية بالبليدة

علمت «النهار» من مصدر أمني موثوق، أن مساعد بنّاء من جنسية مغربية لقي حتفه بعد الاعتداء عليه ودفعه من طرف ابن جلدته الذي اعتدى عليه باستعمال سيف، مما أدى إلى سقوطه أثناء محاولته الفرار، من بناية عالية في طور الإنجاز الكائنة بمنطقة سيدي عبد القادر وسط البليدة، حيث توفي هذا الأخير في عين المكان بعد إصابته بعدة جروح عميقة بعد سقوطه بشكل مباشر فوق قضبان حديدية اخترقت أنحاء مختلفة من جسمه. وحسب ذات المصدر، فإن الضحية هو أحد تجار العمالة بالجزائر، وهو مغربي مقيم بالجزائر بطريقة غير شرعية، كان يقوم بجلب المغاربة المختصين في البناء وفن الزخرفة والنقش على الجبس إلى الجزائر من أجل العمل مقابل تلقيه نسبة من الأموال المحصل عليها من طرفهم، وهذا باتفاق مسبق يتم إبرامه في المغرب قبل سفرهم إلى الجزائر بطريقة غير شرعية. الجريمة وحسب ذات المصدر ارتكبت بعد أن دخل المغربي تاجر العمالة في مناوشات مع اثنين من بني جلدته، قام بجلبهما للعمل بإحدى البنايات بالبليدة، وطالبهما بدفع نسبة من أجرهما، لكنهما رفضا وهو الشيء الذي أغضبه وقام بجلب شابين من منطقة بوعرفة للعمل مكانهما. وقد لجأ أحد المغربيين المطرودين كوسيلة للانتقام من ابن جلدته، إلى شابين جزائريين، حيث دخلوا البناية التي شهدت جريمة القتل متخفين وقاموا بضرب ضحيتهم الذي لجأ إلى الفرار فسقط من أعلى البناية. وقد فتحت مصالح الأمن الحضري الرابع تحقيقا لتحديد تفاصيل وملابسات الجريمة وتوقيف المتهمين الثلاثة وتقديمهم إلى العدالة، حيث صدر في حقهم جميعا أمر إيداع  .

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة