مايك تايسون بكيت في الروضة وطلبت الله أن أكون من أهلها

مايك تايسون بكيت في الروضة وطلبت الله أن أكون من أهلها

بكيت دون شعور عندما علمت أنني في روضة

من رياض الجنة، وتمنيت عدم مغادرة هذا المكان الطاهر، الذي طلبت فيه من الله أن يجعلني من أهلها، بهذه الكلمات عبر مايك تايسون عن مشاعره لزيارة بيت الرسول, وقال تايسون مداعبا الجماهير والمعجبون في جميع أنحاء العالم يحملون صفات متشابهة في ملاحقة المشاهير في كل مكان، وسعيد بوجود جماهير تحبني هنا في المملكة، ولكن أتمنى أن يتركوني استمتع بالمشاعر المقدسة واللحظات الإيمانية“.

مايك تايسون بطل العالم في الملاكمة للوزن الثقيل السابق و خلال تنقلاته في أرجاء المدينة المنورة بين مسجد قباء والقبلتين، بالإضافة إلى المساجد السبع، وتوجه تايسون برفقة رئيس الجمعية الدعوية الكندية وسفير السلام للأمم المتحدة والداعية المعروف شازاد محمد إلى الجامعة الإسلامية، التقى من خلالها بالدكتور محمد العقلا، وتنقل في أرجاء الجامعة قبل أن يجتمع بالطلاب الأمريكيين الدارسين في الجامعة الإسلامية, الى  ذلك تجمع عدد من المعجبين بالملاكم العالمي “تايسون” وتواجدوا بشكل مكثف حول الفندق الذي يسكنه بالقرب من الحرم النبوي، ومنهم من انتظر ساعات لمشاهدته والتقاط الصور التذكارية معه، إلا أن الحراسة المشددة التي حظي بها حالت دون ذلك، واضطر البطل للاختفاء من المعجبين أثناء توجهه لأداء صلاة الظهر في الحرم النبوي حيث تجمع حوله عدد كبير من زوار الحرم النبوي بالإضافة، الأمر الذي جعله يسرع بخطواته إلى الحرم النبوي، وانتظر الزوار والمعجبون خروج تايسون إلا أنه أثناء خروجه استعان بشماغ احد مرافقيه للاختفاء عن الأنظار، إلا أن الزوار اكتشفوا الأمر، مما جعل تايسون يسرع باتجاه الفندق.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة