ما بين 6 أشهر وسنتين حبسا لمحاولي حرق مقر بلدية مليانة في عين الدفلى

ما بين 6 أشهر وسنتين حبسا لمحاولي حرق مقر بلدية مليانة في عين الدفلى

تورّط ١١ متهما في قضية اقتحام مقر بلدية مليانة بعين الدفلى، مدججين بأسلحة بيضاء من نوع شفرات حلاقة وقارورات بنزين، مهددين بحرق مقر البلدية، وقد انتقلت مصالح الأمن إلى عين المكان رفقة السلطات المحلية قصد محاولة تهدئة الوضع، وأمام عدم استجابة المحتجين تم الدخول إلى قاعة المداولات المتواجدة بالطابق العلوي، لتصطدم عناصر الأمن بردة فعل المتهمين الذين أشهروا الأسلحة البيضاء في وجوههم، ناهيك عن محاولة إحراقهم، حيث نشبت مشادات قوية بينهم، ليتم إلقاء القبض على 5 أفراد من ضمن المجموعة، فيما لاذت بقية المجموعة بالفرار، بالقفز من قاعة المداولات نحو الأسفل، حيث تم توقيفهم بعد تعرضهم إلى إصابات جراء السقوط. وأثناء المحاكمة المطولة واستجواب دقيق موجه للمتهمين، أنكروا التهم المنسوبة إليهم، حيث أصدرت في حقهم أحكاما مختلفة، ما بين عقوبة سنتين حبسا نافذا وغرامة مالية نافذة قدرت بـ٥ آلاف دج لكل من ”ب. ي. م”، ”ك. ب”، ”ت. ع”، ”ع. ا. م. ف”، ”ر. م”، ”ي. ا. م. ح” و”ب. ا”، تتراوح أعمارهم ما بين 26 إلى 31 سنة، إلى جانب الحكم على المتهمين ”ب. ت. م. ا” 26 سنة، و”ب. ع. ا” 24 سنة، بـ6 أشهر حبسا نافذا، والحكم على المتهمين المدعوين ”م. م” ٢٧ سنة و”ع. س” 13 سنة بالبراءة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة