ما لا يقل عن 6000 قطعة سلاح تم استلامها

 

أكد الأمين العام للهيئة التنفيذية لحزب جبهة التحرير الوطني السيد عبد العزيز بلخادم اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة أن “ما لا يقل عن 6000 قطعة سلاح تم وضعها” منذ الشروع في تطبيق نصوص الميثاق من أجل السلم والمصالحة الوطنية.

وأوضح السيد بلخادم في تصريح للصحافة على هامش يوم برلماني نظمته أحزاب التحالف الرئاسي حول المصالحة الوطنية ان حصيلة هذه الأخيرة “إيجابية باعتبارها سمحت بإعادة إدماج عناصر في المجتمع كانت قد غادرته”.

   وأضاف أن المصالحة الوطنية “خطوة سياسية و ليس إجراء  يبدأ في تاريخ وينتهي في تاريخ آخر فهي غير محددة بالزمن”.

ونفى السيد بلخادم أن يكون تنظيم هذا اللقاء يصب في إطار الحملة الانتخابية مشيرا بالقول أن الحملة “عندما تكون رسمية سنشرع فيها رسميا” مضيفا ” أن مرشحنا هو رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة”.

   وأوضح في هذا الشأن أن المصالحة الوطنية “أمر يهم كل الجزائريين وبالتالي كان لابد من تخصيص يوم برلماني للحديث عن المصالحة وعن تطبيق الميثاق من اجل السلم وعن رأي الأمم المتحدة وحقوق الإنسان في المصالحة الوطنية” .

  تجدر الإشارة إلى أن الميثاق من اجل السلم والمصالحة الوطنية كان قد حظي بتزكية الشعب الجزائر في سبتمبر 2005 على اثر استفتاء شعبي.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة