مبادئ تعبير الرؤيا وتفسير الأحلام

مبادئ تعبير الرؤيا وتفسير الأحلام

بعض علماء التعبير يعتمدون في تعبيرهم أحيانا بناء على قاعدة الأسماء والمعاني الواردة في المشهد، فكيف يمكنكم شرح هذه القاعدة مع التمثيل؟

فايزة رغاية.

الإجابة :

إن تعبير الرؤيا ينقسم إلى أقسام معلومة وقواعد مبيّنة من أهل الاختصاص أحيانا يكون بدلالة القرآن الكريم.

وما ورد فيه من آيات كريمات وأحيانا يكون التعبير بدلالة السنة النبوية الشريفة أو اعتمادا على قاعدة الأمثال السائرة بين الناس.

وربّما وقع التأويل استنادا إلى قاعدة الأسماء والمعاني الوردة في المنام، وقد يقع على قاعدة الضد والقَلْب أي العكس.

فالتأويل بدلالة القرآن كالحَبْل، يعبَّر بالعهد، لقوله تعالى «واعتصموا بحبل الله»، والتأويل بدلالة السنة كالغراب يعبر بالرجل الفاسق.

لأن النبي صلى الله عليه وسلم سماه فاسقاً، والتأويل بالأمثال: كحفر الحفرة يعبَّر بالمكر لقولهم: من حفر حفرة وقع فيها.

والتأويل بالأسماء كمن رأى رجلا يسمى راشداً يعبَّر بالرُشْد.

ومن رأى شخصا اسمه حسن فيؤوّل بحسن الحال والمآل، وأما التأويل بالضد والقلب كالخوف يعبر بالأمن لقوله تعالى «وليبدلنّهم من بعد خوفهم أمناً» النور 55، والله أعلم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة