مبعوث'' أوباما'' يقاضي مسؤولين كبارا في عدالة الوادي..!

مبعوث'' أوباما'' يقاضي مسؤولين كبارا في عدالة الوادي..!

حادثة مثيرة

وغريبة عاشها قصر العدالة بولاية الوادي، أمس، عندما دخل شاب متماسك وسيم عمره في حدود الـ24سنة يقطن بأحد أحياء مدينة الوادي، وادعى أنه مبعوث وممثل  للبيت الأبيض الأمريكي  قاصدا العدالة.. لتقديم شكوى تخص اختلاسات كبيرة في الدولة قامت بها شخصيات قيادية وطنية بارزة.

ولتفادي أي شوشرة من شأنها أن تجلب الانتباه أو تثير نوعا من الفوضى داخل أروقة المحكمة تم التعامل معه بحالة من المسايرة، فسأله المكلف بمراقبة الدخول والخروج عن وجهته فقال وكيل الجمهورية. أُخبر وكيل الجمهورية بالمعني وبالهيئة التي يدعي أنه يمثلها وبمحتوى زيارته.. فما كان من وكيل الجمهورية إلا الموافقة على  استقباله في مكتبه. وبعد أن أدى ممثل البيت الأبيض التحية والسلام على وكيل الجمهورية جلس على الكرسي وتحدث عن المشكل الذي أتى من أجله وهو تقديم شكوى باختلاسات كبيرة حدثت بالدولة نفذها كبار المسؤولين. وكيل الجمهورية اكتشف أن الشاب ليس في حالة طبيعية.. استمع له بهدوء ووعده بالنظر في شكواه  والبحث عن الحقيقة التي تنشدها العدالة، ثم غادر المكتب في هدوء كما دخله أول مرة. 

وعن سر ادعاء تمثيله للبيت الأبيض يقول الذين تعاملوا معه أنه متأثر بالسياسة الأمريكية التي تقف مع الشعوب المستضعفة وترعب الأنظمة العربية بعد الإطاحة بنظام صدام في العراق، وبالتالي أضحت مصدر خطر وخوف للمسؤولين العرب.. خاصة أولئك الذين لا يحترمون  شعوبهم ويحتقرونهم .

وقد أثارت هذه الحادثة حالة من التساؤل والدهشة لدى موظفي قصر العدالة بولاية الوادي، كونها سابقة في تاريخ العدالة بالمنطقة الصحراوية بشكل عام، أن يتجرأ شخص ويقصدها لتقديم شكوى ضد مسؤولين كبار في الدولة باختلاسات أموال وغيرها من جهة، وادعاء تمثيل البيت الأبيض من جهة أخرى .

ولم تتسرب لـ”النهار” أي معلومات عن الاختلاسات التي يتحدث عنها ممثل البيت الأبيض في الوادي أو هوية الشخصيات القيادية البارزة التي يعنيها، أو مصدر معلوماته، والتي يبدو أنه صرح بها لوكيل الجمهورية فقط، ولم يتحدث بها لمن كان في الخارج من الموظفين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة