مترشحو الباك ينتهكون حرمة رمضان.. والسبب الحرارة

رؤساء المراكز يتهمون سونلغاز والأخيرة تنفي الاتهام 

اشتكى العديد من مترشحي البكالوريا من درجات الحرارة العالية التي ميّزت اليوم الثاني من الامتحان داخل القاعات بالرغم من وجود أجهزة التبريد، حيث حرم عديد رؤساء المراكز التلاميذ منها بحجة أنها تستهلك كميات كبيرة من الطاقة، وقد أجبر هذا الأمر بعض التلاميذ على الإفطار ليتمكنوا من مواصلة الامتحان.

اضطر يوم أمس عدد كبير من تلاميذ البكالوريا إلى شرب الماء بعد ما أحسّوا بالإرهاق الشديد والعطش بسبب الحرارة الشديدة، إثر توقف المكيفات على مستوى قاعات الامتحان. وحسب حديث الطلبة إلى $، فإنهم تفاجأوا بتوقف المكيفات عن العمل، والسبب يعود إلى ضعف التيار الكهربائي الذي يصلها، مما استحال تشغيلها، ليؤثر هذا الوضع السيئ وبشكل كبير على التلاميذ الممتحنين الذين لم يجدوا من حل في بداية الأمر إلا سكب المياه على رؤوسهم، وفي آخر المطاف أصبحوا مخيرين بين شرب الماء أو الخروج من الامتحان.

واستنكر الطلبة تقاعس الجهات الوصية عن تجهيزها كون الحادثة وقعت السنة الماضية في امتحانات البكالوريا، وتم اتهام مؤسسة سونلغاز بضعف التيار على مستوى المصدر، لكن المؤسسة نفت ذلك وردت بشكل تقني على طريقة توصيل الكهرباء وتوزيعه بين القاعات، والتي وصفتها بغير السليمة وتفوق نسبة الاستهلاك ما يقدمه العداد من كهرباء، مما يجعل المؤسسة ملزمة بمشروع إعادة رسكلة وتنظيم للشبكة الكهربائية بالتنسيق مع مؤسسة سونلغاز التي أبدت استعدادها لذلك حتى لا تتكرر الحادثة السنة القادمة كذلك.

مترشحو المسيلة يجتازون الامتحان في ظروف مناخية صعبة 

وسط استياء وقلق كبيرين من قبل العديد من المترشحين لشهادة البكالوريا عبر العديد من المراكز، اشتكى مترشحون من الحرارة المرتفعة داخل الحجرات، رغم توفر أجهزة التبريد، حيث أثرت على تركيزهم، سيما في الفترة المسائية، فيما غضب العشرات من المترشحين من تأخّر دخولهم إلى الحجرات بسبب عمليات التفتيش الطويلة. وفي هذا الصدد، اعتبر أولياء تلاميذ ثانوية المجاهد زبلي بالمسيلة تنقل أكثر من 100 مترشح ومترشحة نحو مركز جبل امساعد، على مسافة 100 كلم، يوميا، ذهابا وإيابا، على متن حافلات انتهت صلاحيتها، لمدة 12 ساعة، مع عاملي الصيام والحرارة، أمر غير عادي ولا يخدم المترشح أصلا.

إسعاف مترشحتين للبكالوريا بأدرار

أفادت مصالح الحماية المدنية بأدرار، أمس، أنه تم إجلاء مترشحتين لشهادة البكالوريا أصيبتا بمضاعفات صحية وآلام حادة أثناء اجتيازهما للامتحانات، وذلك بكل من دائرة أوڤروت ودائرة أولف بأقصى جنوب الولاية، حيث تم نقلهما إلى مستشفيات المنطقة لتقديم الإسعافات لهما، من دون تسجيل حالات إغماء أو غير ذلك في صفوف المترشحين حسب نفس المصادر.

تسجيل 5 حالات غشّ.. وإقصاء العشرات من المترشحين بسيدي بلعباس 

تعرّض العديد من المترشحين للإقصاء بسبب التأخر، حيث تم تسجيل إقصاء قرابة 50 طالبا ومنعهم من الدخول من الباب الرئيسي، 9 حالات منهم بمركز امتحان سيدي عامر جنوب الولاية، و3 حالات في مڤرة، وحالتان في ثانيوة محمد ميهوبي ببلدية بلعايبة، وحالات أخرى سجلت في بوسعادة وعاصمة الولاية. 

إقصاء 62 مترشحا لشهادة البكالوريا بسبب تأخرهم عن الامتحان في البيض 

أفاد مدير التربية لولاية البيض، في اتصال أجرته معه «النهار»، أن عدد التلاميذ المرشحين لاجتياز شهادة البكالوريا الذين تم فصلهم من اجتياز هذه الامتحانات بلغ إلى غاية اليوم الثاني 62 تلميذا نظاميا. وأرجعت مصادر مطلعة الأسباب إلى نوم هؤلاء ووصولهم متأخرين خلال فترة الظهيرة بعد رجوعهم إلى الراحة منتصف النهار، وهذا بسبب التعب والإرهاق خلال شهر رمضان المعظم، كما كشف مدير التربية لـ«النهار» عن ترتيبات أمنية مشدّدة اتخذتها المديرية بالتنسيق مع الجهات الأمنية من أجل منع تسرب مواضيع الامتحانات، مع العلم أن جميع الترتيبات الإدارية وضعت بإحكام خلال هذه الأيام ليجتاز تلاميذ النهائي شهادة البكالوريا في ظروف حسنة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=268085

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة