متشرد يقتل متسولا بقلب العاصمة من أ جل 100 دينار اشترى بها ساندويتشا

متشرد يقتل متسولا بقلب العاصمة من أ جل 100 دينار اشترى بها ساندويتشا

لم يكن يعلم الضحية في قضية الحال وهو متسول من العاصمة أن حياته تساوي ثمن “ساندويتش”بعدما لعبت بعقل المتهم أم الخبائث، أين جردته من جميع

الأحاسيس والمشاعر وحولته إلى وحش وضع حدا لحياة ضحيته بحجرة هشم بها رأسه ليفتك منه مبلغ 100 دج كونه كان جائعا ولا يملك المال.

الضحية متسول مسكين قضى كامل حياته بالشارع، وهو معروف على مستوى شارع السيكوار بالعاصمة، أين يزاول نشاطه نهارا ويفترش الأرض ويتغطى بالكرتون ليلا، حيث كانت حياته متوقفة على ما تجود به أيادي وجيوب ذوي القلوب الرحيمة، أما المتهم والمدعو”رفيق” فهو شاب منحدر من ولاية الشلف، جعله الفقر وظلم الجماعات المسلحة بمنطقته يلتحق بالعاصمة في فترة غير بعيدة عن تاريخ الوقائع التي كانت في 16 جوان 2004 ، باحثا عن عمل لأجل مساعدة عائلته، لكنه سرعان ما تاه في زحمتها ولم يستطع توفير أي شيء، فاتخذ لنفسه كوخ بال يأوي إليه نهاية كل يوم، ومع الوقت تحول إلى إبن شوارع، كل يوم بشارع، إلى أن جاء اليوم المشهود عندما كان هذا الأخير في حالة متقدمة من السكر وبسبب الجوع الكبير الذي عانى منه طيلة اليوم، وعلى مستوى حديقة بور سعيد لفت انتباهه متسول كان يغط في النوم، وبعد طول إمعان لاحظ أنه فريسة سهلة المنال، وبخطوات متراميا ومتثاقلا تقدم منه وقام بتفتيش ملابسه، أين عثر على مبلغ 100 دينار كانت كل ما جاد به المارة على ذلك المسكين في ذلك اليوم، وعندما استيقظ حاول منعه، فما كان من المتهم إلا أن حمل حجرة كبيرة وهوى بها على رأسه بكل برودة، لينصرف بعدها تاركا وراءه جثة هامدة غارقة في دمائها، في حين قصد أحد محلات الأكل السريع القريبة من مسرح الجريمة واشترى لنفسه ساندويتشا، ثم ذهب إلى النوم بساحة الشهداء.

وفي صباح اليوم الموالي، قدمت شكوى بوجود جثة لسوء حظ صاحبها عاش مجهول الهوية ومات في الظل، حيث بقي في مصلحة حفظ الجثث بالعالية مدة ثلاثة أيام قبل أن يوارى الثرى، وقد تم التوصل إلى هوية القاتل بمساعدة من رعية سوري قدم مواصفاته لرجال الأمن، بعدما أكد أن المتهم كان يحمل حجرة كبيرة بيده، وأنه لما سأله عن السبب أخبره بأنه سيتخذ منها وسادة، وفي السياق ذاته، طالب ممثل النيابة بمحكمة الجنايات بالعاصمة تسليط عقوبة السجن المؤبد في حق الجاني، لتدينه المحكمة بعد المداولات القانونية بعقوبة 15 سنة سجنا نافذا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة