إعــــلانات

مجزرة جنين الفلسطينية.. 9 شهداء وإدانات داخلية وخارجية

مجزرة جنين الفلسطينية.. 9 شهداء وإدانات داخلية وخارجية

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الخميس، استشهاد 9 فلسطينيين من بينهم سيدة مسنة، وإصابة آخرين برصاص قوات الاحتلال الصهيوني.

واقتحمت قوات الجيش الصهيوني، مدينة جنين ومخيمها، وأظهرت مقاطع فيديو انفجارات وإطلاق نار مكثف في المخيم الواقع شمالي الضفة.

وحذرت وزارة الصحة الفلسطينية من أن الوضع “حرج للغاية”، مشيرة إلى سقوط عدد كبير من الجرحى.

هذا وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحداد 3 أيام وتنكيس الأعلام على أرواح الشهداء الذين سقطوا في مخيم جنين.

كما بدأت القيادة الفلسطينية اجتماعا طارئا في مدينة رام الله دعا له الرئيس محمود عباس.

وهذه العملية العسكرية الصهيونية في مخيم جنين هي الأكبر منذ انتفاضة الأقصى الثانية عام 2002.​​​​​​​​​​​​​​

وشهدت عدة مدن بالضفة وقفات ومسيرات احتجاجية، تنديدا بقتل جيش الاحتلال 9 فلسطينيين بمخيم جنين.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية اقتحام مخيم جنين ووصفت ما جرى هناك بـ “المجزرة” مطالبة المجتمع الدولي بحماية الشعب الفلسطيني.

كما توعدت الفصائل الفلسطينية الجيش الإسرائيلي عقب عملية جنين. وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن جيش الاحتلال “لن يفلح في كسر إرادة الشعب الفلسطيني”.

ومن ناحيتها أعلنت حركة الجهاد الإسلامي أن المقاومة مستعدة وجاهزة لمواجهة قادمة، إذا استمر العدوان على الشعب الفلسطيني.

أما الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين فقالت إن جرائم الاحتلال لن تمر دون عقاب، داعية قوى المقاومة لضرب مواقع الجيش الإسرائيلي.

وأعرب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية سلام الشرق الأوسط، تور وينسلاند، عن “الانزعاج والقلق” لاستمرار “دوامة العنف” في الضفة المحتلة.

كما أدانت دولة قطر بأشد العبارات “العدوان الإسرائيلي الوحشي على مخيم جنين”. واعتبرته “امتدادا لجرائم الاحتلال الشنيعة والمروعة بحق الشعب الفلسطيني الأعزل”.

كما حذرت الخارجية الأردنية من عواقب التصعيد الصهيوني الذي ينذر بدوامة عنف سيدفع ثمنها الجميع، وفق ما جاء في بيان الوزارة.

ومن جانبها، دعت مصر إلى الوقف الفوري لمثل “هذه الاعتداءات” الإسرائيلية على المدن الفلسطينية.

كما أعربت الخارجية التركية عن “قلقها العميق” إزاء التوتر المتصاعد، ووقوع خسائر في الأرواح بالضفة.

رابط دائم : https://nhar.tv/AUES7