مجلس الشورى لن يشارك في الحكومة بسبب التزوير في الإنتخابات

مجلس الشورى لن يشارك في الحكومة بسبب التزوير في الإنتخابات

أكد مجلس الشورى أنه لن يشارك في الحكومة المقبلة بسبب عدم نزاهة الإنتخابات التشريعية التي جرت في الرابع ماي الفارط، والتفرغ للنظال السياسي من أجل التغيير وإصلاح الأوضاع بالجزائر.

وقال أبو بكر قدودة رئيس مجلس الشورى لحركة حمس خلال ندوة صحفية بعد انعقاد الدورة الإستثنائية التي أقيمت بالأمس، أن مجلس الشورى يؤكد عدم المشاركة في الحكومة المقبلة لعدم تظمن الشروط وتحسين أوضاع البلاد والحكومة، كما ندد بالتزوير الذي وقع خلال الإنتخابات التشريعية الفارطة، ومعاقبة المزورين، بالإضافة إلى التمسك بانشاء هيئة مستقلة لتنظيم الانتخابات وإعادة النظر في قانون الإنتخابات.

من جهته أكد عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم، أنه لن يتم المشاركة في الحكومة ويفضل الإستمرار في النظال السياسي من أجل التغيير وإصلاح الأوضاع السياسية، لأن نتائج التشريعيات مطعون في مصداقيتها، مضيفا أنه أبلغ الوزير الأول عبد المالك سلال بعدم المشاركة من خلال أول لقاء بينهما، لأن وضع البلد دقيق وحساس، الأمر الذي نتج عنه أزمة إقتصادية، مشيرا إلى أن حركة مجتمع السلم هي حركة وطنية تقوم على خدمة البلد واصلاح الأوضاع من خلال برامجها وأفكارها.

وأضاف مقري خلال ذات الندوة الصحافية، أن حركة مجتمع السلم لا تدخل في الحكومة وهي في الأوضاع الخطيرة، مفيدا بأن الوزير الأول عبد المالك سلال اتصل به 3 مرات خلال الحملة الإنتخابية والحركة لا تسير عبر الهاتف بل بقرارات هياكلها، لأن الحزب هو القوة السياسية التي تمثل المعارضة. 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة