مجهولون يحرقون العلم الفرنسي ويستبدلونه بالعلم الجزائري في فرنسا

مجهولون يحرقون العلم الفرنسي ويستبدلونه بالعلم الجزائري في فرنسا

قام مجهولون بحرق العلم الفرنسي

 الذي كان مرفوعا في واجهة بلدية ”فيل نوف” بسان جورج فال دي مارن بضواحي باريس، يوم الأحد، الذي يتزامن ونهاية الأسبوع والأعياد في الجمهورية الفرنسية، حيث اكتشف عمال البلدية صباح أمس الإثنين، العلم الجزائري مرفوعا مكان العلم الفرنسي، وهذا الأخير ملقًى على الأرض وعليه آثار الحرق، ليسارعوا إلى تبليغ رجال الشرطة الذين تنقلوا إلى عين المكان، وفتحوا تحقيقا في الحادث، ورفعوا البصمات التي وجدوها هناك لمقارنتها بسجلاتهم.

وحسبما أفادت به الشرطة الفرنسية في بيان لها، – نشرت ما جاء فيه وكالة الأنباء الفرنسية- ، فإن ذات الجهة الأمنية فتحت تحقيقاتها التي ستوسعها إلى حين الوصول إلى الجناة والقبض عليهم، ومن ثمة تقديمهم إلى الجهات القضائية التي ستغرّمهم في مجمل الأحوال بغرامة مادية، والتي تقدر بـ1500 أورو فقط تطبيقا للقانون الجديد الذي سنّه وزير العدل الفرنسي ”ميشال اليوت”.

وتزامن هذا العمل الإجرامي والخرجة الأولى لـ”الخضر” في المونديال أول أمس أمام منتخب سلوفينيا، والتي كانت سلبية، مما يرجح إمكانية خروج الواقعة عن إطار مجرد حادثة عابرة أو نزوة طائشة، لتكون قاصدة التشويش على العلاقات الجزائرية الفرنسية، في وقت شدّدت الدولة الفرنسية الخناق على المسلمين المستقرين على أراضيها عامة. من جهتها، امتنعت الشرطة الفرنسية المكلفة بالتحقيق في هذا الموضوع، عن تقديم أية شروحات، نافية وجود أي دليل يربط الحادثة بالمونديال، أو يكون المتسبب فيها جزائري، كما أدانت ”سيلفي التمان”، رئيس بلدية ”فيلنوف سان جورج”، الحادثة بشدة قائلة: ”لا شيء يمكنه أن يبرّر حرق العلم الفرنسي، أنا أدين هذا العمل بشدة”. والغريب في الموضوع، أن الواقعة تزامنت ويوم الأحد الذي هو يوم عطلة نهاية أسبوع الأعياد، والذي شهد مهرجانا وكذا احتفالية الذكرى السنوية لتوأمة المدينة مع مدينة ألمانية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة