مجهولون يدفنون شابا حيّا داخل مبنى رسمي مُهمل في القبّة !

مجهولون يدفنون شابا حيّا داخل مبنى رسمي مُهمل في القبّة !

الضّحية مختلّ عقليا ومصالح الأمن أنقذته من الموت بعد تلقيها اتصالا عبر الرقم الأخضر

 الشرطة تحقّق في إمكانية تعرّضه لاعتداء جنسي قبل تكبيله ورميه بالحفرة

فتحت مصالح الأمن المختصة تحقيقات معمقة في قضية خطيرة تتعلق بمحاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، والتي راح ضحيّتها شاب لا يتجاوز 27 سنة من عمره، والذي أنقذته مصالح الشرطة من موت محقّق بعد قيام مجهولين بدفنه حيا ورميه داخل حفرة لأزيد من 8 ساعات كاملة بعد تكبيله، وهذا داخل مبنى مهجور تابع لوزارة العدل بالقبة في العاصمة.

تفاصيل القضية الصادمة حسبما كشفت عنه مصادر موثوقة لـ«النهار»، تعود إلى نهاية الأسبوع الفارط، حيث تلقّت مصالح الأمن عبر الرقم الأخضر مكالمة هاتفية من قبل أحد المواطنين، والذي سمع صراخا يصدر من مبنى تابع لوزارة العدل مهجور منذ 1987، والذي تحوّل إلى وكر للمنحرفين.

وأضافت مراجع «النهار»، أن مصالح الشرطة بالقبة تدخّلت على وجه السرعة بعد تلقيها النداء المستعجل، حيث تم العثور على الشاب والذي لا يتجاوز 27 سنة، وهو مرمي داخل حفرة بالمبنى المهجور وهو في وضعية مزرية بعد تكبيله ومحاولة دفنه.

حيث بقي على تلك الحالة لمدة تزيد عن 8 ساعات كاد على إثرها أن يفارق الحياة بعد أن واجه صعوبات في التنفس، حيث تدخلت مصالح الشرطة في الوقت المناسب لإنقاذه من موت محقّق.

وأضافت مصادر «النهار»، أنه تم نقل الضحية إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية.

فيما فتحت مصالح الأمن تحقيقات معمقة وموسعة للقبض على المجرمين الذين فرّوا بعد تعالي صراخ الضحية.

حيث يجري التحقيق لمعرفة ما إذا كان الشاب قد تعرّض إلى اعتداء جنسي من قبل هؤلاء الذين من المحتمل أنهم كانوا تحت تأثير المخدرات.


التعليقات (1)

  • شخص

    ما أبقت عليه الزطلة، أكملت عليه الكوكايين !

أخبار الجزائر

حديث الشبكة