مجوهراتي يسلب مليارا ونصف من زبائنه ويلوذ بالفرار إلى فرنسا

مجوهراتي يسلب مليارا ونصف من زبائنه ويلوذ بالفرار إلى فرنسا

أسرت مصادر مقربة لـ''النهار''،

 أن قاضي التحقيق على مستوى المحكمة الإبتدائية بباب الواد، لا يزال يحقق في قضية المجوهراتيين الثمانية الذين سُلب منهم أزيد من مليار ونصف، وهي قيمة المجوهرات التي كانوا يقدمونها للمتهم المتواجد في حالة فرار، على أساس إعادة إصلاحها. وحسب ذات المصدر، فإن تفجير القضية جاء بعد الشكوى التي قدّمها الضحايا الثمانية، وهم أصحاب محلات للمصوغات على مستوى العاصمة، أحدهم صاحب محل في باب الزوار، وهي الشكوى التي رفعت منذ أزيد من 5 أشهر وقدّمت أمام قاضي التحقيق لدى محكمة باب الواد، حيث جاء فيها بأنهم تعرّضوا إلى الخيانة والسرقة من طرف أحد أصدقائهم، وهو مجوهراتي على مستوى منطقة ”لابوانت” في باب الواد، وجاء فيها أيضا أنهم يعرفون المتهم حق المعرفة، نظرا إلى تعاملهم معه منذ وقت طويل، هذا الأخير الذي لاذ بالفرار إلى فرنسا، بعد أن تمكن من الإستيلاء على أزيد من مليار ونصف من المجوهرات التي قدّموها له على أساس التصليح.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة