مجيبة تصرف في أسماء حكام نهائي الكأس الممتازة الإفريقية

يبدو أن الفضائح في كرة القدم الجزائرية لم تعد تقتصر على المنتخب الوطني أو الأندية، أو حتى الاتهامات والانتقادات الكثيرة التي أصبحت توجه لأصحاب البذلة السوداء،

بدليل الفضيحة التي كان أبطالها مسؤولون على المديرية الفنية للتحكيم. فقد أفادنا مصدر مقرب من المديرية الوطنية للتحكيم أن هذه الأخيرة  تلقت فاكسا من الكونفيدرالية الإفريقية لكرة القدم، تعلمها هذه الأخيرة بأن طاقم التحكيم الذي كان مقررا أن يدير مباراة الكأس الممتازة الإفريقية التي جمعت ناديي النجم الساحلي والنادي الصفاقسي التونسيين، مكون من ثلاثة حكام جزائريين، هم حيمودي وجزار، وصدراتي، لكن المسؤول الأول عن المديرية الفنية رشيد مجيبة فضل تغيير القائمة وإدراج اسم معمر شعبان عوض صدراتي وهو التصرف الذي لم يفهمه أي من الحكام المذكورين.
وأوضح نفس المصدر أن مجيبة أخفى الدعوة التي تلقتها الفاف من الكاف الخاصة بصدراتي، قبل أن يطلب من شعبان التنقل إلى تونس رفقة حيمودي وجزار لإدارة المباراة، وكم كانت خيبة الحكم شعبان كبيرة لما وصل إلى تونس وطلب الشارة، وقيل له حينذاك أنه لا توجد أية شارة باسمه، بل أن الشارة الوحيدة المتبقية تحمل اسم صدراتي، قبل أن يتدخل أحد الأشخاص النافذين ويسوي المشكلة بإدراج الحكم الذي اختارته المديرية الفنية الوطنية للتحكيم والاستغناء عن الحكم الذي عينته الكاف.
البعض علقوا على القضية على أنها خلاف بين مجيبة وبقية الحكام على غرار صدراتي، والبعض الآخر يرى أن مجيبة اعتبر أن شعبان أكثر كفاءة من صدراتي، وهنا يبقى التساؤل، على أي أساس تم تعويض صدراتي بشعبان، أو تغيير قرار صادر من الكاف بقرار تصدره هيئة تابعة للفاف ؟ قضية للمتابعة


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة