محاربو الصحراء يرفضون الإستسلام ويرفعون التحدي أمام إنجلترا والولايات المتحدة

محاربو الصحراء يرفضون الإستسلام ويرفعون التحدي أمام إنجلترا والولايات المتحدة

رغم أن لاعبي ''الخضر'' لم يتجرعوا إلى حد الآن الخسارة القاسية أمام المنتخب السلوفيني

 يوم الأحد الماضي في ملعب بيتر موكابا في مدينة بولكوان إلا أنهم أجمعوا على رفع التحدي فيما تبقى من مشوار ورفضوا الاستسلام بعد تقلص آمالهم في التأهل، وأكدوا أنهم لن يستسلموا بل سيقدمون كل ما لديهم للمرور إلى ثمن النهائي، وأبدوا عزيمة على تحقيق المستحيل من أجل الألوان الوطنية بالفوز أمام انجلترا ثم الولايات المتحدة رغم إدراكهم بصعوبة المهمة.

مطمور: ”يجب تحمل مسؤوليتنا واللعب في الهجوم بدون عقدة”

وفي هذا الصدد أكد كريم مطمور مهاجم بوريسيا مونشنغلادباخ أن لاعبي المنتخب الوطني سيلعبون بنزعة هجومية أكبر في لقاء انجلترا يوم الجمعة المقبل، ويجب عليهم تحمل كامل مسؤولياتهم وقيادة المنتخب لمفاجأة الانجليز والفوز عليهم في كيب تاون للإبقاء على كامل الحظوظ من أجل التأهل رغم إدراكه بصعوبة المهمة، وشدد على عدم الخوف من تشكيلة النجوم التي يمتلكها منتخب الأسود الثلاثة واللعب بدون عقدة لأننا نملك لاعبين أقوياء أيضا وزملاؤه متفائلون خاصة بعدما شاهدوا مباراة أشبال كابيلو الأولى ضد الولايات المتحدة الأمريكية التي انتهت بالتعادل، وعاد مطمور ليؤكد أن مباراة سلوفينيا كانت جيدة لرفقائه قدموا فيها أداء ممتازا لكنه انتقد كثيرا زملاءه في خط الوسط، وأضاف أنه لمس الكرة أربع أو خمس مرات فقط طوال التسعين دقيقة لذلك لا يمكن لأحد لوم المهاجمين على عدم التسجيل، ووعد بتقديم مردود أفضل في المباريات المتبقية من أجل التأهل.

بوڤرة: ”الارتفاع زاد من صعوباتنا… لا نخشى أي منتخب وسنرد الإعتبار أمام الانجليز”

أما مجيد بوڤرة، صخرة دفاع ”الخضر”، فقد أكد أن لاعبي المنتخب الوطني الجزائري لا يخشون أي منتخب مهما كانت قوته وسيلعبون للفوز ورد الاعتبار ضد انجلترا ثم الولايات المتحدة بعد الهزيمة غير المتوقعة في أول مشاركاتهم بالمونديال باستغلال الأخطاء الكارثية للدفاع الإنجليزي ومحاولة مباغتته رغم إدراكه بصعوبة المهمة التي تنتظره، حيث قال مدافع رانجيرز الاسكتلندي: ”لا نخشى أي منتخب، الفريق الإنجليزي قوي ويملك في صفوفه لاعبين عالميين يتمتعون بالسرعة واللياقة البدنية العالية، ولكن لديه بعض نقاط الضعف خاصة على مستوى الدفاع، ويمكن استغلال هفواته ومباغتته في أية لحظة وتحقيق الفوز”، كما أوضح أنه لا يخشى أي مهاجم واللقاء حاسم بالنسبة للخضر لرد الاعتبار بالدرجة الأولى أمام الأنصار الذين خاب ظنهم بالهزيمة الأولى وصرح قائلا: ”لا أخشى روني ولا أي مهاجم آخر فأنا دائما جاهز لحراسته، الصراع مع الإنجليز سيكون على أشده، لأنهم هم أيضا يريدون الفوز للاقتراب من التأهل، وهو ما يجعل اللقاء مصيريا قبل الأوان، وأعد جمهورنا بأننا سنخوض مباراة بطولية ونرد الاعتبار”، وأوضح مجيد بوڤرة أن المهمة أصبحت صعبة جدا على الجزائر بعد هزيمة سلوفينيا، ولذلك يجب عليهم الفوز في المباراتين القادمتين لكي يضمنوا الصعود إلى الدور الثاني من المونديال، وأكد أن عامل الارتفاع (4000 متر) على سطح البحر والعشب الصناعي الذي يدخل في تركيبة أرضية الملاعب وأيضا الكرة ”جابولاني” الجديدة تجعل ارتداد الكرة غير طبيعي وأيضا سرعة الكرة غير المتوقعة وكبيرة جدا تجعلها مريعة جدا، حيث قال: ”ارتفاع أربعة ألاف متر فوق البحر والأرضية الاصطناعية تؤثر على الكرة التي تصبح سريعة جدا ومريعة بالنسبة لي، وتظنها قريبة منك ولكن في الملعب تصبح بعيدة جدا”.

يبدة: ”البرازيل، إنجلترا أو الولايات المتحدة لا يهم المنافس… سنلعب من أجل الفوز”

من جهته، صرح حسان يبدة أن الفوز هو الهدف الأساسي في المبارتين المتبقيتين لأشبال سعدان ولا شيء غيره بغض النظر عن المنافس، حيث قال أن مواجهة البرازيل انجلترا أو الولايات المتحدة لا تهم لأنهم لاعبي كرة فوق الميدان ولا أحد أفضل من الآخر، وأكد أن التنافس سيكون شديدا ضد رفقاء لامبارد لأنها ستكون نهائي كأس العالم للجزائر، إذ يجب الفوز في المباريات المتبقية من أجل تشريف الكرة الجزائرية والمرور إلى الدور الثاني ولذلك يجب اللعب في هذه اللقاءات المتبقية بروح الفريق الواحد والسعي جميعا لتطبيق لعب جماعي أفضل من المباراة السابقة ضد سلوفينيا لتحقيق المبتغى واعتبر أن المباراة ستجرى بين 11 لاعبا من كل جانب وأرضية الميدان فقط من ستحدد الفريق الفائز ”لذلك سندخل بكل قوتنا لتحقيق الانتصار” قال لاعب بنفيكا البرتغالي المعار إلى بورتسموث الإنجليزي.

غزال وصايفي: ”سنبذل كل ما في وسعنا للتعويض والفوز بالمبارتين المتبقيتين”

بالنسبة لعبد القادر غزال الذي يوجد في موقف لا يحسد عليه وهو محل سخط الجميع بعد أن تسبب بنسبة كبيرة في خسارة المنتخب الوطني أمام سلوفينيا، فقد أبدى أسفه الكبير على خروجه بالبطاقة الحمراء وقال أنه كان يريد التسجيل ومساعدة المنتخب بعد أن عانى من ضغط رهيب من الأنصار ولم يتعمد لمس الكرة بيده، واعترف بأنه دخل متحمسا أكثر من اللزوم، كما أكد أنه تعلم درسا قاسيا وسيسعى لتعويض ما فاته بدون حماقات إذا قرر الناخب الوطني إشراكه في المباراة الأخيرة ضد المنتخب الأمريكي، وقد أبدى ثقته في قدرة ”الخضر” على تجاوز الصعاب.

رفيق صايفي من جهته أكد أن الخسارة تبقى خسارة ويجب نسيانها ولذلك فكل اللاعبين واعون بالمسؤولية وسيبذلون قصارى جهدهم لتعويض ما فات بالفوز واغتنام الفرصتين المقبلتين ضد انجلترا وأمريكا على التوالي من أجل تحقيق الانتصار رغم صعوبة المهمة وتشريف الألوان الوطنية في ما تبقى من مباريات المونديال.

قادير، بلعيد وعبدون: ”لسنا انهزاميين… نحن واثقون من قدرتنا على تشريف الألوان الوطنية”

من جهته أوضح فؤاد قادير الذي شارك في أولى مباريات المونديال أن ”الخضر” لا يجب عليهم العودة للوراء في المباريات المقبلة والدفاع فقط لأن الهدف الأساسي سيكون الفوز الذي لا بديل عنه لذلك يجب نسيان اللقاء الأول والتركيز فقط على المباريات المتبقية من أجل الهجوم والفوز الذي أصبح حتميا للبقاء في المنافسة على بطاقة الدور الثاني. كما سار المدافع الجديد لـ”الخضر” حبيب بلعيد على نفس الخطى وأكد أن اللاعبين لن يكونوا انهزاميين بسبب قوة المنافس وسيسعون لتحقيق نتيجة ايجابية بكل ما يستطيعون ضد انجلترا أولا، فالفوز ليس مستحيلا، لدينا الإمكانيات اللازمة لتحقيقه وتشريف الألوان الوطنية في كلا المبارتين، قال بلعيد. أما جمال عبدون لاعب نانت الفرنسي ورغم أنه لا يشارك إلا نادرا حتى في المباريات الودية إلا أنه أكد بأن الخضر لن يستسلموا لأن هناك مبارتين قادمتين ولديهم الثقة في قدرتهم على الوصول إلى الدور ثمن النهائي رغم صعوبة المهمة، ووعد الأنصار بتقديم مباريات في القمة تليق بسمعة الكرة الجزائرية. 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة