محاكمة عصابة “مبولحي” قتلت مجاهد ثمانيني خنقا في منزله بالقبة

محاكمة عصابة “مبولحي” قتلت مجاهد ثمانيني خنقا في منزله بالقبة

فتحت محكمة الجنايات الابتدائية بالدّار البيضاء، اليوم الثلاثاء، ملف عصابة إجرامية تتكون من 6 متهمين من ذوي السوابق العدلية.

أزهقوا روح شيخ طاعن في السن، والد موظّفة بالقنصلية الفرنسية بالجزائر، خنقا بمقر إقامته بالقبة.

بغرض السطو على صندوق مجوهرات، تبين بعد مغادرتهم مسرح الجريمة أنه فارغ.

ولقد حاول الجناة، عقب ارتكاب الجريمة “الحرقة” إلى الخارج قبل أن يلقى القبض عليهم تباعا في نفس اليوم.

ملابسات الجريمة، انطلقت عقب نداء من قاعة العمليات لأمن ولاية الجزائر، مفاده اكتشاف جثة على مستوى حي “لابروفال” بالقبة.

إذ وبعد تنقّل رجال الضبطية إلى مسرح الجريمة علة مستوى فيلا رقم140 “ج08″، وبعد الولوج إلى الطابق الأرضي وبإحدى الغرف.

تمّ العثور على جثة ممّدة على الأرض صاحبها يرتدي ملابس نوم،ومقيدّ القدمين والرجلين بواسطة قطعة قماش،ويتعلّق الأمر بالمدعو”م، حمدان”ّصاحب88 عاما.

وكشفت التحقيقات، أن المتهمون توغلوا إلى غاية غرفة نوم الضحية، بعد  تسلّق جدار الفيلا من الخارج، مستعينين برافع السيارات.

وخلصت التحريات الأولية، من خلال استغلال كاميرات المراقبة، رصد سيارة من الجهة العلوية من صنف “بيجو 208”.

يظهر على متنها 3أشخاص أو أكثر، إذ التقطت الكاميرا فيديو ل3أشخاص توجهوا مباشرة ناحية الفيلا في حدود الساعة ال3و28 دقيقة.

ثم ظهروا يركضون ناحية ألأدراج المؤدية إلى الحي المجاور في حدود الساعة ال4و50دقيقة مساءا، اثنان منهما كانا يحملان شيئا بينهما.

ومع استغلال كشوفات الاتصالات الهاتفية، تمّ التعرّف على صاحب الصورة المكنى “غانو المدامة”ومنه تحديد هوية “حمزة،غ” م، “ب، وثيق”، والمدعو”د،حذيفة”.

مع هوية صاحب السيارة من نوع”بيجو208″، من خلال عملية ترصد جرى توقيفها بتاريخ18أكتوبر2017، على مستوى محطة البنزين بخروبة.

وعن تفاصيل قتل الضحية العجوز كشفت اعترافات أحد المتهمين المدعو”د، عبد الفتاح”المكنى”فتوحي” أنه وبعدما تمكن برفقة شركائه التوغل إلى الفيلا.

عبر النافذة باستعمال رافع السيارات، وبعد التجوّل بأرجائها تبيّن لهم وجود شخص نائم بداخلها، وعليه دخلوا غرفة نومه.

أين قاموا بإيقاضه مخاطبين إياه ” الحاج ما تتبانيكا ما تخاف، حنا سراقين نسرقو ونروحو، ماشي راح ناديوك”.

فقام بتحريك رأسه دون أن يتكلم، فتناول بعدها سكين صغير وقام بقطع “إزار” ليستعمله في ربط رجلي ويدي الضحية.

فيما تولى البقية إمساكه لشلّ حركته، وبعدها عثر على مفتاحين صغيرين أمامه، وصعد بمفرده إلى الطابقين الأول والثاني وبعد تفتيشهما.

طلب من أصدقائه الخروج وحمل صندوق فولاذي معهم.

فيما كشف المتهم الرئيسي “ب، أمين” أنه هو من قتل الضحية خنقا بذراعيه، بعدما حاول إصدار ضجيج وهو مقيد الذراعين.

والجدير بالذكر،أن المتهمون كانوا يخططون في نفس الليلة سرقة سيارات من نوع هيوندايh1،قبل أن يغيروا مخططهم لاستهداف منزل المجني عليه.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=779594

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة