محامون..يعلمون ما لا نعلم!

محامون..يعلمون ما لا نعلم!

تضمن التقرير السنوي حول حقوق الإنسان في الجزائر، الذي تُعده الخارجية الأمريكية عدة انتقادات في المجال، خاصة تلك التي تتكرر في كل سنة، والمتعلقة بالإختفاءات القسرية والتعذيب داخل السجون. وقد اعتمد معدو التقرير في إعداد وثيقتهم، على المقالات الصحفية، لكن بدرجة أكبر، على تقارير جمعيات حقوق الإنسان التي يقودها محامون، يبدو أنهم نشطوا كثيرا في سنة 2009 إلى حد اكتشافهم لحالات تعذيب داخل السجون لم يعلموا بها إلا هُم، يحدث هذا في وقت أثبتت تحقيقات أمنية وجود تعاملٍ مشبوه بين العديد من المحامين وبعض السفارات الأجنبية في الجزائر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة