محتالة مهددة بالحبس بعد أن انتحلت صفة قاضية بمجلس قضاء العاصمة

محتالة مهددة بالحبس بعد أن انتحلت صفة قاضية بمجلس قضاء العاصمة

عالجت محكمة الجنح بسيدي امحمد، ملف قضية سيدة في العقد الرابع، بعد متابعتها بتهمة النصب وانتحال مهنة منظمة قانونا.

وجاء هذا بعد شكوى رفعتها ضدها موظفة بمؤسسة تربويةّ، بعدما قامت المتهمة  بإنتحال صفة قاضية بمجلس قضاء العاصمة.

وأوهمتها بتسوية قضيتها المطروحة على مستوى العدالة، إلا أنها قامت بسرقتها مبالغ مالية معتبرة، واختفت عن الأنظار.

وبعد سماع الضحية من قبل قاضي الجلسة، صرحت أنها تعرفت على المتهمة عن طريق صديقتها مديرة مدرسة ابتدائية بالعاصمة.

وأكدت الأخيرة لها أن والدة إحدى التلاميذ بالمدرسة تشتغل منصب قاضية بمجلس قضاء العاصمة.

أين منحتها رقم هاتفها وطلبت منها التواصل معها، الأمر الذي وافقت عليه الضحية.

حيث اتصلت بالمتهمة وطلبت منها المساعدة والتدخل لها من أجل تسوية قضيتها المطروحة على مستوى العدالة.

وطالبت منها المتهمة تسليمها مبلغ 60 ألف دج مقابل دفع المصاريف القضائية.

وبعد أيام قليلة من تسلمها المبلغ المالي، اتصلت بالضحية وأخطرتها وقامت ببرمجتها، ومنحتها تاريخ الجلسة، ورقم الملف.

الأمر الذي جعل الضحية تتوجه إلى مجلس قضاء العاصمة، أين تم إعلامها بأن القضية غير مبرمجة والرقم وهمي ولا أساس له من الصحة.

لتكتشف بعدها أنها وقعت ضحية نصب واحتيال.

وبعد استجواب المتهمة من قبل قاضي الجلسة أنكرت التهمة المتابعة بها وصرحت أن الضحية هي من ذهبت إلى منزلها.

وأخبرتها بأن لديها قضية مطروحة أمام العدالة، تتعلق باختلاس أموال الدولة بمديرية التربية الوطنية بجزائر الوسط كونها تعمل عند محامي.

والتمس وكيل الجمهورية بسيدي امحمد تسليط عقوبة 18 شهرا حبسا نافذا في حق المتهمة وغرامة 100 ألف دج، فيما قرر القاضي النطق بالحكم الأسبوع المقبل.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=989979

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة