محجبات متزوجات ومشاهير في قبضة درك الرويبة بتهمة ممارسة الفعل المخل بالحياء

محجبات متزوجات ومشاهير في قبضة درك الرويبة بتهمة ممارسة الفعل المخل بالحياء

شباب بسيارات

فخمة، بطالون، مشاهير، مطلقات، متزوجات وطالبات.. هي أكثر الفئات المرتادة على شواطئ العاصمة، قبيل دخول فصل الصيف، أغلبهم ينحدرون من العاصمة وضواحيها مثل بودواو، خميس الخشنة، وأيضا من بومرداس وولايات أخرى جعلوا من سياراتهم غرف نوم لممارسة الفساد والأفعال المخلة بالحياء علنا. هي الحالات التي وقفت عليها ”النهار” ببعض شواطئ العاصمة، فيما كان أهم ما لفت أنظارنا هو أن أغلب الموقوفات في حملة المداهمة تلك من المحجبات بين قوسين.

رافقت ”النهار” أفراد الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني بالرويبة في مداهمة لأوكار الفساد ببعض الشواطئ التابعة لإقليم الرغاية، وكانت الانطلاقة في حدود الساعة الثانية زوالا باتجاه شاطئ ”القادوس” بالرغاية، باعتبار أنه كان يوما ربيعيا. ركبنا السيارة رفقة زميلتي من يومية وطنية أخرى وشرع رجال الدرك في التوجه نحو الشاطئ الذي يبعد عن مقر وحدة التدخل والاحتياط بالرغاية ببعض الكيلومترات وبالتحديد بمحاذاة  بحيرة بالرغاية.

دخلنا عبر المدخل الرئيسي للشاطئ الذي كانت به عشرات السيارات المركونة هنا وهناك، تحت الأشجار ووسط الأحراش، وبمجرد دخول سيارات الدرك الوطني حتى بدأت السيارات المركونة في الخروج، لكن مهام رجال الدرك تمثلت في تطويق المكان وعدم ترك أصحاب السيارات يفلتون من أيديهم.

معاق مدمن على المقويّات يحوّل سيارته إلى غرفة نوم

بدأت عملية مداهمة ومطاردة ” لـ عشاق الزوالية” رفقة قائد فرقة الرغاية وقائد فصيلة الأمن بكتيبة الرويبة، اللذان أكدا لنا أن الجو الجميل الذي ميزّ ذلك اليوم جمع هؤلاء بشاطئ القادوس. وفجأة وبينما كنا نتحدث إلى قائد المهمة حتى توقف بالسيارة وطلب منا النزول أمام إحدى السيارات الخاصة بنقل البضائع التي توحي بوجود شيء بها.. كانت العجلة منزوعة، النوافذ مغلقة، وكل زجاج السيارة مغطى بملابس من بداخلها، وما زاد من شكوك رجال الدرك هو قنينة ”بورن” الخاص بالطاقة..

يا الشاف والله ما نعاود

يقف قائد فرقة الدرك أمام النافذة ليطل ما يحدث داخل السيارة فتأكدت الشكوك التي كانت محيطة بالسيارة، فإذا به يدق على النافذة ويفزع من بداخلها.. يفتح الدركي الباب ويطلب ممن بداخلها النزول، فينزل شاب معوق حركيا ينحدر من خميس الخشنة مرتبكا قبل أن تتبعه فتاة كانت على نفس الحال، ولم يجدا ما يقولاه في الحالة التي ضبطتهما مصالح الدرك بها.. تغير لون وجه الفتاة وملامحها وقالت مرتبكة ”والله ما نزيد نعاود”. ولدى سؤالها عن وثائقها تجيب ”ما عنديش وثائق”، إلا أن الدركي فتش حقيبة يدها وأخرج بطاقة تعريفها، وتبين أنها تبلغ من العمر 20 سنة وتدرس في الطور النهائي عن طريق المراسلة، لكن لدى استدعائهما إلى مقر فرقة الدرك بعين الكحلة لم تحضر الفتاة.

لاعب في نصر حسين داي رفقة تلميذة تعشق ”التحواس”

واصلنا غارتنا رفقة رجال الدرك وسط الأحراش المجاورة للشاطئ الذي كان يتخلل هؤلاء الزوار، رعاة الغنم من المناطق القريبة.. اقتربنا من سيارة أخرى إلا أنها كانت فارغة ولا أحد بداخلها، واصلنا التقدم إلى الإمام بحذر فإذا بنا نجد سيارة من نوع ”بيجو 307” مركونة تحت ظل إحدى الأشجار بشاطئ ”القادوس”،فإذا بنا نصادف وجود أحد أكبر لاعبي نادي نصر حسين داي واسمه علاق، اقتربنا من السيارة التي كانت بداخلها فتاة محجبة، وبمجرد التحدث إليها ظهرت على وجهها سمات الخوف والارتباك.

تقول ”أبلغ من العمر 20 سنة وأدرس في الثانوي”، لكن من دون أن تظهر وثائقها الشخصية، وتبرر وجودها بالشاطئ رفقة اللاعب بالقول ”حبيت نحوّس” وهو صديقي وقد رافقته.

ولما تحدث رجال الدرك إلى اللاعب، شرع في إظهار صوره في حلة لاعب كرة قدم، موضحا أنه لاعب في أحد أكبر الأندية بالعاصمة، وكأنه كان متأكدا من أن ذلك سيعفيه من المساءلة، أو عدم استدعائه إلى مقر فرقة الدرك.

واصلنا مشينا في الرمال بصعوبة لأن درجة الحرارة كانت مرتفعة، ما جعل الشاطئ يمتلئ بالسيارات، لكن حالة الاستنفار التي حلت على الشاطئ جعلت أغلب أصحاب السيارات يسارعون إلى مغادرته، غير أن مراقبة مصالح الدرك كانت بالمرصاد، وكانت العينات التي سبق ذكرها من بين الحالات التي وقفنا عليها بشاطئ ”القادوس”.

هم يضحك وهم يبكي

بعد ذلك، انتقلنا إلى شاطئ طرفانة المعروف بـ”لا كناديان”، الواقع بين شاطئ القادوس وشاطئ ديكا، لكن وصولنا إليه في حدود الساعة الثالثة زوالا جعل المترددين عليه يغادرونه نظرا لتدهور الطقس وانخفاض درجة الحرارة وهبوب رياح باردة، لنغادر المكان بعد تركه في حركة جد عادية لنتجه إلى مقر الفرقة ونواصل حضور جانب من مهام رجال الدرك في تعريف الأشخاص التي سحبت وثائقهم، يقول المثل ”هم يضحك وهم يبكي” وهو ما ينطبق على ما اكتشفناه لدى أخذ معطيات حول هويات الشباب الموقوفين، الذين كان لكل منهم حجته أو دواعيه ومبرراته للوضعية التي ضبط عليها، لإقناع الدركي بتركه يغادر.

كان كل شاب يدخل رفقة الشابة التي ضبط معها.. يدخل الأول ويقول ”أعمل في إحدى المؤسسات العمومية كعون أمن، اتركوني أغادر لأني أبدأ العمل ببئر خادم على الساعة الرابعة..”، ثم تدخل فتاة أخرى وتقول ”أعطوني كوارطي لأني بديت ندوخ وراح نطيح”، ليدخل رجل آخر في الأربعينات من العمر كان رفقة امرأة مطلقة بالشاطئ، سألها الدركي إن استدعيت عدة مرات للمقر من أجل نفس الفعل، فتردد بكل جرأة ”نعم استدعيت عدة مرات وفي المرة الماضية كنت مع خطيبي مهدي والله غالب ما كتبش المكتوب..”، ليتبين أن صاحبة هذه الحالة ما هي سوى بائعة هوى تتخذ من الشاطئ مرتعا لممارسة أقدم مهنة في التاريخ.

برايجيات” في العاصمة للخروج مع عشاقهم

تتواصل عملية تعريف الأشخاص، حيث تدخل فتاتان تنحدران من ولاية برج بوعريريج إحداهما صيدلية والأخرى شقيقتها وهي طالبة جامعية، بدا الإحراج واضحا على وجهي الفتاتين، خوفا من الإجراءات التي تتخذها مصالح الدرك. تقول الكبرى ”جينا عند العائلة بالعاصمة وخرجنا لنتنزه رفقة أصدقائنا بشاطئ القادوس..”، ليستدعى شاب آخر في الثلاثين من العمر لوحده، ويقول ”أنا من ساحة أول ماي وكنت رفقة فتاة لم أتعرف عليها بعد، فبمجرد اصطحابها إلى الشاطئ داهمتمونا..”، ليضيف قائلا ”لا أعرف  من أين جاءت ولا أين تقطن، وهربت بمجرد رؤيتكم”. وفي نفس السياق، يدخل شابان آخران أحدهما صيدلي كان برفقة طالبة بكلية الصيدلة بالعاصمة فيقول ”غلطت وما نزيدش نعاود”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة