محفوظ عبد الرحمن : لهذه الأسباب رفضت كتابة سيناريو عن صدام حسين

محفوظ عبد الرحمن : لهذه الأسباب رفضت كتابة سيناريو عن صدام حسين

يعتبر السيناريست المصري محفوظ عبد الرحمن أحد أهم أقطاب السينما في الوطن العربي، كونه قدم وعلى مدى أكثر من 40 سنة من الكتابة الأدبية عامة والتلفزيونية خاصة أكثر من

ثلاثين عملا سينمائيا متنوعا بين التاريخ والسياسة والاجتماع، ساهمت وبشكل كبير على بلورة أفكار ومعاناة الشعوب العربية، ولعل أهم عمل قدمه في هذه المسيرة الفنية والتي بدأها سنة 1966 هو”أم كلثوم” و”القادسية” هذا الأخير الذي جعله يغيب لبعض الوقت عن الإبداع نتيجة لما لاقاه العمل من مراقبة وقص، من قبل المخرج من جهة وكذا التهديدات التي تلقاها من قبل   عدة جهات حكومية .

 النهار: في بداية حديثنا هذا نحب أن تطلعنا عن واقع الكتابة السينمائية في العالم العربي بشكل عام و مصر بشكل خاص باعتبارك كاتب سيناريو مصري وأكثر من هذا تعد أحد أهم الأقطاب في هذا المجال؟

محفوظ عبد الرحمن:  شكرا على هذا الإطراء، ولكنني لست أحد أهم الأقطاب في هذا المجال، إلا أنني أحاول أن أكون في مستوى العمل الذي أقدمه سواء كان هذا العمل تاريخي، سياسي أو اجتماعي، ففي الأول والأخير وحده المشاهد هو الذي يحكم على نجاح العمل من عدمه ولكن كنص وليس كإخراج، أما فيما يخص سؤالك عن واقع الكتابة السينمائية في العالم العربي فهي لا بأس بها، خاصة في الوقت الراهن إذ أصبحنا نجد الكثير من الدراما وبمختلف أنواعها فنية وتاريخية وسياسية واجتماعية، لكنها تعاني من التكرار الذي يقتل العمل الجد في كل مرة، إذ لا يخفى عليكم أن هناك أكثر من سيناريو فيلم أو مسلسل يقدم يعتمد على نفس الفكرة ونفس التوجه، وهذا ما يجعل المشاهد والمتتبع يمل التكرار.

النهار:  بالحديث عن نجاح العمل الفني أو عدمه، برأيك من يساهم في نجاح هذا الفيلم أو المسلسل  ومن يتحمل فشله؟

كما سبق وقلت في مداخلتي منذ لحظات {  أجري الحوار على هامش اليوم الدراسي حول السيناريو والذي نشطها الأستاذ أحمد بجاوي، والأستاذ الشاعر عز الدين ميهوبي}، بأن أهم عنصر لنجاح العمل الفني وبإجماع من النقاد هو السيناريو، وبالتالي إن نجاح أي عمل أو فشله يعود على الكاتب ولكن ليس في مجمل الأحوال لأن هناك حسابات أخرى تدخل في نجاحه أو فشله، فالكاتب مسؤول عن ما كتبه لا على كيفية استخدامه.

النهار:  هل بإمكاننا أن نعرف هذه الحسابات التي تتحدث عنها؟

لا أعرف إن كنتم شاهدتم فيلم القادسية، الذي تطرقت فيه إلى المعركة الحاسمة التي دارت بين المسلمين والفرس في خلافة عمر بن خطاب رضي الله عنه وأرضاه ، والذي حاولت من خلاله تجسيد تلك المرحلة الهامة في تاريخنا الإسلامي والعربي، حيث أني حاولت التركيز في هذا العمل على المعاركة الضاربةالتي يقودها المسلمين  ضد الفرس، والتي واجهت فيها جيوش المسلمين بقيادة القائد سعد بن أبي وقاص جيوش الفرس بقيادة رستم، ورغم ذلك انتصر المسلمون، ولكن هذا العمل التاريخي الكبير لم يلقى النجاح الكبير الذي كنا نعول عليه، لكن المشاهد التي تم حذفها من قبل المخرج أثناء نهاية التصوير لم تخدم الفيلم بالشكل الذي كنا نطمح إليه.

النهار:  إذا أنت تحمل المخرج  فشل هذا العمل السينمائي الضخم؟

ليس بهذا الشكل.. على كل يعد هذا العمل الوحيد الذي تم المساس به، وأقصد هنا بأنه الفيلم الذي تم تصوريه على غير طبيعته التي كتب عليها، والحمد لله.

النهار: نلاحظ أن أغلب أعمالك تاريخية وسياسية، وتتطرق فيها إلى شخصيات عربية مهمة وأحداث تاريخية ذات أهمية كبيرة، على غرار تطرقك إلى حياة الرئيس المصري جمال عبد الناصر من خلال فيلم” الناصر56“، إلا أنك رفضت أن تقوم بكتابة سيناريو عن الراحل صدام حسين، فهل بإمكانك أن توضح لنا أسباب هذا الرفض؟

  أهتم كثيرا بالكتابة المتعلقة بالتاريخ والسياسة كما تفضلتم وقلتم في سؤالكم، وهذا لا يعني أني منحاز تماما إلى هذا النوع من الكتابة، ولكنني أكتب ما أراه يستحق أن يكتب وأيضا ما يستحق أن يعرض على شاشات التلفزيون وحتى قاعات السينما. راودتني كثيرا فكرة الكتابة عن صدام حسين، كونه شخصية عربية تستحق أن نتطرق إليها بكل سلبياتها وايجابياتها، فهو شخصية تراجيدية مهمة، لكن حين تم عرض علي فكرة الكتابة عنه رفضت بعد تفكير طويل، كوني سأتطرق في هذا العمل إلى كل سلبياته وايجابياته و مسيرته ومغامراته التي كانت غير صائبة في الكثير من الأحيان، وهذا ما سيجعل العمل يتعرض إلى الحذف والتعديل وغيرها من الأمور التي ستحول دون خروج الفيلم وفق تصوري الشخصي وكتابتي له، لهذه الأسباب رفضت أن ادخل في هذه المغامرة كون الكتابة عن صدام حسين أمر معقد جداً.

النهار: بعيداً عن حياة الراحل صدام حسين و غيرها من الأعمال التي تحوز على حيز كبير من اهتماماتك، إلا أننا لم نرى عملا متعلقا بالعدوان الإسرائيلي على فلسطين لحدّ الآن؟

ربما في وقت آخر، لكنني لا يمكن أن أجزم على قيامي بهذا أم لا، لأن أغلب الأعمال التي قدمتها على مدار السنوات التي قضيتها في هذا المجال جاءت مصادفة لا غير، وجلها كانت بإلحاح من أصدقاء، وأنا شخصيا لا أحب أن أتحدث عن أعمالي الجديدة حتى أنتهي منها.

النهار:  بالحديث عن فلسطين، ما تعليقكم كمثقف عربي على الأحداث الأخيرة التي عرفها قطاع غزة من عدوان صهيوني أدى إلى قتل أكثر من 1300 فلسطيني، أغلبهم أطفال ونساء وشيوخ؟

النهار: إن ما حدث في غزة مؤخراً، هي نتيجة لتآمر إقليمي ودولي، وجريمة حرب خاصة وأن أطراف هذه الحرب غير متكافئة كليا، ونأمل أن تتخذ الدول العربية موقفا ايجابيا إزاء هذه القضية التي تستنزف ومنذ سنوات طويلة أرواح الفلسطينيين الأبرياء.

النهار:  هل أنت مطلع على الأدب الجزائري خاصة ذلك الموجه للكتابة السينمائية؟

أجل أنا مطلع على بعض الأعمال، وكانت لي اليوم تجربة الإطلاع على هذا المجال من خلال هذا اليوم الدراسي الذي شاركني فيه الأستاذ والشاعر الكبير عز” يقصد الشاعر عز الدين ميهوبي”، وأيضا كان لي شرف الإطلاع على حيثيات الكتابة السينمائية لديه، خاصة فيلم “ماسينيسا” والذي أخذ من الكاتب جهداً كبيراً وبحثا متواصلا على مدى4 سنوات متتالية، كان كل هذا من أجل تجسيد حياة ومسار هذا الرمز الأسطوري بشيء من الموضوعية، وسيكون لدي في المستقبل القريب إن شاء الله الإطلاع أكثر على المشهد السينمائي بالجزائر.

النهار:  في نهاية حديثنا، أترك لك مساحة البياض المتبقي لكتابة نهاية نبيلة لحوارنا هذا فماذا تقول؟

أشكر جريدتكم الموقرة على هذا الحوار وهذه الإستضافة الجميلة لي، وآمل أن يلقى هذا الحوار صدى في نفوس القراء الجزائريين، وخاصة قراء صحيفة النهار، وشكرا لكم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة