محكمة الشراڤة برأته من تزوير بطاقات الدخول إلى قصر المرادية والنيابة تطعن:مهندس في الإعلام الآلي يتهم مدير الأمانة العامة برئاسة الجمهورية بتوريطه في القضية

محكمة الشراڤة برأته من تزوير بطاقات الدخول إلى قصر المرادية والنيابة تطعن:مهندس في الإعلام الآلي يتهم مدير الأمانة العامة برئاسة الجمهورية بتوريطه في القضية

“أصبحت أعاني من جحيم البطالة كغيري من الشباب بعدما كنت أملك شركتي “هاردوارد سيستام” و”سينا رجي أتلنتيد”، وبعدما لقيت خدماتي نجاحا كبيرا فتحت لي باب العمل مع مؤسسات الدولة على غرار وزارة العدل، إدارة السجون والأرشيف الوطني وحتى المؤسسات الأجنبية مثل بعثة المفوضية الأوربية”.. هي عبارات جاءت على لسان “كريم بن بلقاسم”، مهندس في الإلكترونيك والإعلام الآلي عند زيارته لـ”النهار”  لإيصال صرخته ومعاناته إلى رئيس الجمهورية بهدف وضع حد للظلم على حد تعبيره الذي يتخبط فيه نتيجة توريطه في قضية قال عنها إنها وهمية ومؤامرة.
يقول كريم إن قضيته انطلقت بعد العثور على 12 بطاقة دخول إلى رئاسة الجمهورية وكذا قصر الحكومة من قبل الأمن، مؤكدا أن يومها تم اقتحام منزله من طرف الشرطة دون إذن بالتفتيش. بدأت رحلته العملية  سنة 2004 مع رئاسة الجمهورية والحكومة بطلب من مدير الإدارة للأمانة العامة لرئاسة الحكومة المدعو (م. عبد القادر)، قصد تزويد هذه الأخيرة ببطاقات دخول الموظفين إلى الأمانة العامة، إلا أنه ونظرا لوقوع مشاكل، حسبه، فضل تحمل المسؤولية ليعود (م.ع) و يشجعه لمباشرة العمل مقابل حصوله على مستحقاته المالية والتي أكد أنه لم يتلقاها إلى يومنا هذا. كما قال كريم إنه بفضل خبرته في هذا الميدان استفاد من القاعدة المعلوماتية برئاسة الحكومة من أجل تحصيل 400 بطاقة كانت كلها ناجحة، مضيفا أنه دخل في استثمار بشراكة مع المكلف بالمهمة لدى رئيس الجمهورية والذي عرض عليه مشاركة ابنه الذي يعمل بسفارة إيران، لتتعقد المشاكل بين الشركاء حيث قام كريم بفسخ العقد الأمر الذي ولد حقدا عليه من باقي الأطراف، التي لم تتوانى، حسب،ه في تهديده بالسلاح عبر الهاتف، كما سعت إلى تحطيمه بسلب أمواله،  حيث قال إن الأمور تعقدت بتدخل صديقه المدعو (ر. محمد) رفقة الإخوة بستاني وكذا صهره عدلان الذي كان يملك سلاحا ناريا يعود لوالده المتوفى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة