''محمد عجايمي:''أحنّ للأعمال التاريخية وسيناريو السبيطار سيكون الفصل في عرض الحاج لخضر

''محمد عجايمي:''أحنّ للأعمال التاريخية وسيناريو السبيطار سيكون الفصل في عرض الحاج لخضر

نحن أولى من الغرباء والأجانب بتحويل تاريخ الثورة الجزائرية إلى أعمال فنية 

فيما كشف الممثل الكبير محمد عجايمي عن وجود مشاريع كثيرة تنتظر التنفيذ وكذا قراءتها بتأنٍ، منها فيلم سينمائي ومسلسل درامي خاص بشهر رمضان 2011، تحفظ مخرج هذه الأعمال، عمارتريباش عن ذكر أية تفاصيل طالما لم يتحصل على موافقة لجنة القراءة على مستوى التلفزيون، مشيرا في اتصال بـ”النهار”، إلى أنه يفضّل كمخرج الحديث عن أعماله عند البداية الفعلية لتصويرها،أي بعد التعاقد عليها. 

خلافا لبعض المنتجين والمخرجين الذين بدأوا يطبلُون ويُزمرون لأعمالهم الرمضانية الخاصة بسنة 2011، بدون تقديمها إلى لجنة القراءة للموافقة عليها، صرّح المخرج عمار تريباش في اتصالخاص بـ”النهار”، أن ورشة العمل التي جهّزها لفيلم ومسلسل جديدين، أضحت جاهزة بنسبة 100%، غير أن التنفيذ مازال في مرحلة الـ”STAND BAY”، بالرغم من أن جلّ القنوات الفضائية العربية بدأت في التحضير والتصوير لأعمال رمضان 2011، وهو ما طالب به الفنان القدير محمد عجايمي من أجل تقديم أعمال ذات مستوى جيد، تستجيب إلى متطلبات المشاهد كمتلقٍ والتلفزيون كمنتج، قبل أن يستطرد عجايمي بالقول: ”من حيث المشاريع ما شاء الله كثيرة، لكن يبقى التنفيذ هو الأهم”.

يذكر أن آخر عمل قدّمه الممثل محمد عجايمي للتلفزيون، كان مسلسل ”جروح الحياة” للمخرج عمار تريباش، والذي عرض في رمضان 2009، وفيما يخص سلسلة ”سبيطار الحاج لخضر” للممثل والمنتج لخضر بوخرص، صرّح عجايمي أن بوخرص اتصل به مشكورا وعرض عليه فكرة العمل، وحدثت موافقة مبدئية بينهما، في انتظار قراءة ”السيناريو” الذي سيكون الفصل في دخوله هذا المشروع، مضيفا ..”يهمني التنويع في الأعمال التي أقدّمها، خاصة وأنه لدّي تجربة ناجحة في مجال الفكاهة من خلال عمل المرسولة للمخرجة فوزية آيت الحاج، وعمل بنت الڤرمي، إنما أرفض بعد هذا التاريخ أن أقدّم عملا فكاهيا لمجرد الضحك أو التهريج”.

وأبدى الممثل محمد عجايمي من جهة أخرى، شوقا للكتابات والأعمال التاريخية، على غرار قصص المقاومة الشعبية التي تزخر بأبطال وشهداء عزل، على غرار الشيخ بوزيان وأحمد لمجد المعروف باسم ”بوبغلة”، قبل أن يستطرد الممثل القدير بالقول:”نحن أولى بتقديم تاريخنا وأمجاد ثورتنا من الأجانب”، في إيعاز منه لأعمال تاريخية جزائرية صارت تنتج وتصوّر بأموال وبوجوه غير جزائرية،رفض ذكرها بالإسم!، كما عبّر الفنان القدير عن حنينه إلى المسرح الإذاعي الذي قال إنه مدرسة. الجدير بالذكر، أن التلفزيون الجزائري بصدد إعداد ”بورتريه” للفنان محمد عجايمي، يتحدث عنمشواره الفني وإنجازاته في مجال المسرح والتلفزيون، من خلال شهادات حية لمخرجين، ممثلين وفنيين عملوا معه، سيكون من إعداد وتقديم السيدة آسيا طالبي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة