محمد عيسى.. وقف نشاط الأحمدية إستند على فتوى للمجلس الإسلامي الأعلى

محمد عيسى.. وقف نشاط الأحمدية إستند على فتوى للمجلس الإسلامي الأعلى

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، اليوم الخميس، بالجزائر العاصمة، أن وقف نشاط فئة عناصر الأحمدية بالجزائر إستند على فتوى للمجلس الاسلامي الأعلى صدرت في سبيعنيات القرن الماضي.

وأوضح محمد عيسى في تصريح له على هامش إجابته على الأسئلة الشفوية بمجلس الأمة أن المجالس العلمية  التابعة لقطاعه “قررت الرجوع إلى الفتوى التي كان قد أصدرها المجلس الإسلامي الأعلى والمرحوم العلامة احمد حماني في السبعينيات والقاضية بأنها فئة ضالة وخارجة عن الملة والدين الإسلامي الحنيف”. وأضاف محد عيسى “أن الجزائر تلتحق بدول العالم العربية والإسلامية ومؤسسة الأزهر التي تعتبرهؤلاء الأفراد لا ينتمون أصلا للإسلام ولا للمذاهب الإسلامية وهم خارجون عن الملة”.  وقال “أن الجزائر التي تؤمن بحرية المعتقد وممارسة الشعائر الدينية بصورة طبيعية لمختلف الديانات السماوية وهي مرسخة في قوانين الجمهورية، تدعو الأفراد غير المسلمين لتقديم طلب  لوزارة الشؤون الدينية من اجل السماح لهم بالنشاط، أما إذا كان هؤلاء الأفراد مسلمين فقد ابدى العلماء رأيهم في ذلك”.  وأوضح ان أفراد هذه الفئة  كانوا يسعون الى “تشكيل تنظيم لهم بغية تحصينهم والمطالبة بالحماية الدولية غير أن مصالح الأمن قامت بكشفهم و توقيف نشاطهم”.

التعليقات (3)

  • سليم

    و ماذا عن الشيعة؟ أم تخافون من ايران الإرهابية. يجب عليكم اتخاذ قرار منع الشيعة و الزج بالمتشيعين في السجون أو وضعهم في محتشدات في رقان و وا الناموس و…

  • موساوي جعفر

    عليكم الكف من اصدار الاحكام على الشيعة لان الشيعة الارانيين يستحقون التقدير و الاشادة لان ايران وقفت الند لللند امام اميريكا الضالمة كون ايران الشيعية تملك التقنية النووية السلمية وهذا لم يحدث مع الدول العربية الحمقاء لاننا لم نستطيع صنع حتى عود الكبريت و شكرا.

  • محمد

    يا سبحـــان الله يتدخل المجلس الاسلامب الأعلى ضـــد الأحمدية و لا يتدخل ضد حملات التنصير و التشيع ؟؟؟

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة