محمد يناشد ولد عباس ورئيس بلدية حيدرة مساعدته

محمد يناشد ولد عباس ورئيس بلدية حيدرة مساعدته

السكري، الضغط الدموي والبدانة، ثلاثة أمراض مزمنة تجمعت في جسم محمد موساوي، البالغ من العمر 38 سنة، وأخذت تنخره، وحالته تزداد

سوءا يوما بعد يوم، فحرمته من العيش كأي إنسان على الأرض.

محمد حالته جد متدهورة بعدما وصل وزنه إلى 120 كيلوغرام، وأصبح بسبب البدانة لا يقوى على التحرك لقضاء أدنى الضروريات والحاجيات، حيث يمكث محمد في الغرفة لمدة تفوق الأسبوع عندما يفوق وزنه العادي، وما زاد الطين بلة، هو أن محمد لا يملك مسكنا يأويه وأخوه مراد الأصغر منه، والذي يعاني من البدانة أيضا، وهو ما بقي من عائلة محمد، الذي يقيم حاليا مع خاله في شارع الجميلة بأعالي حيدرة بالعاصمة، الذي قبل أن يسكنه معه لفترة محددة، في حين، لا يزال محمد يعيش من صدقات ومساعدات ذوي البر والإحسان، خصوصا وأن حالته الصحية تتطلب أموالا باهظة للإهتمام بها بشكل جدي، لكن الظروف الاجتماعية فرضت على محمد التخلي عن المتابعة الطبية، لأنه يحتاج إلى مصاريف كبيرة من أجل شراء الأدوية.

اليوم محمد يناشد وزارة التضامن الوطني ورئيس بلدية حيدرة مساعدته في إيجاد عمل يتناسب مع حالته الصحية، بالإضافة إلى مساعدته في اقتناء الأدوية الضرورية.

 جاء هذا النداء بعد عدة نداءات وجهها إلى عديد المنظمات والجمعيات الخيرية، لكن بدون جدوى.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة