محند واعمر ..جاهدت في سبيل الوطن.. في وقت اشتغل جميعي ورفاقه في نهب المال العام»

محند واعمر ..جاهدت في سبيل الوطن.. في وقت اشتغل جميعي ورفاقه في نهب المال العام»

جدد الأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين، محند واعمر بن الحاج، دعوته لتجريد حزب الأفلان من تسمية جبهة التحرير الوطني.

مؤكدا بأنهم في المنظمة ليسوا في حاجة لحزب بهذه التسمية، لأن هذا الاسم مكسب للشعب ويبقى للشعب.

مشيرا إلى أنهم طالبوا وزارة الداخلية بتجريد الحزب من هذا الاسم طبقا للقانون.

وأضاف واعمر في حوار أجراه مع «موقع كل شيء على الجزائر»، «ينبغي منع استغلال اسم الأفلان خدمة للمصالح الضيقة.

لأن القانون يمنع استعمال الأفلان لمصالح الأشخاص الذين بلغ بهم الحد إلى استعمال الأفلان في شكل ملصقات على الشكارة.

لتمرير رسائلهم في كل مكان وزمان بحكم الشرعية الثورة للحزب». كما أكد بأنه ينبغي إحالة الحزب على المتحف.

لأنه لكل الجزائريين وليس لمناضلي الحزب وحده، وعلى هذا الأساس طالبنا بمنع استعمال هذه التسمية من طرف أي حزب.

لتوجّه بعد ذلك عدة اتهامات لشخص الأمين العام للمنظمة وأعضاء بها، حيث اتُّهم بإقامة علاقات مشبوهة مع فرنسا.

حيث قال واعمر: «نحن كقدماء المجاهدين قلنا إنه لا يمكن استعمال الأفلان، لنقابل باتهامات محمد جميعي ورفاقه».

وأضاف واعمر: «وهنا أرد عليهم بأنني تركت جزءا من جسمي في التراب في سبيل هذا الوطن.

في الوقت الذي اشتغلوا هم في نهب خيرات البلاد –جميعي ورفاقه-»،

مشيدا في سياق ذي صلة بالمؤسسة العسكرية التي قال «إنها قامت بدور إيجابي ليس بالمقارنة مع دول العالم فقط.

بل أيضا بالمقارنة مع أدائها بين 1992 و2019».

واعتبر الأمين العام بالنيابة لمنظمة المجاهدين، بأن الفرق كبير بين أداء المؤسسة العسكرية حاليا وفي السابق.

حيث تم فرض حالة الطوارئ في التسعينات مدة 10 سنوات، ولم يكن هناك مجال للحركة خارج إطار المراقبة الأمنية.

غير أن الأمور اليوم لم تصل لتلك الدرجة، كما أن المواطنين اليوم قدموا درسا في الوعي والتحضر للعالم ككل.

لكن يبقى الجانب السياسي ملزما لكلا الطرفين بتقديم التنازلات من جانبه.

وأكد ذات المتحدث دعم المنظمة لمطالب الحراك الشعبي المشروعة، غير أنها لا توافق بالمقابل على شعار «يتنحاو ڤاع».

لأنه مبالغ فيه ومصلحة البلاد فوق كل اعتبار، والمنظمة مع بقاء جهاز الدولة لأنه لا يمكن العيش في فراغ.

منتقدا عدم وجود أي تمثيل للمنظمة بالسلطة المستقلة للانتخابات.

قائلا «كأنه لا يوجد بيننا من يصلح للمهمة بل لم يتم اقتراح حتى شخص واحد من باب تشريف المنظمة».


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=702993

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة