مخابرات باماكو تغتال بركة الشيخ ومحمد اغ موسى و وسيط ثالث بين تنظيم القاعدة والنمسا

مخابرات باماكو تغتال بركة الشيخ ومحمد اغ موسى و وسيط ثالث بين تنظيم القاعدة والنمسا

أفاد مصادر دبلوماسي في كيدال أن الرائد بركة الشيخ، والمثقف محمد أغ موسى، الترقيان اللذين تعرضا للقتل، كانا في مهمة رسمية للتوسط في إطلاق سراح النمساويين

المحتجزين لدى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، وأضاف المصدر أن وسيطا آخر لم يعرف اسمه قتل أيضا فيما كان يسعى للتوسط في إطلاق النمساويين، وهو أيضا من التوارق، مؤكدا أن القتلى الثلاث قاموا بجهود التوسط بعد أخذهم لإذن موقع من السلطات المالية. وأوضح موقع “توارق أونلاين” أمس أن الاغتيالات تمت على يدي الاستخبارات المالية التابعة للجيش، مشيرا إلى نجاة كل من رجل الأعمال الترقي “عبد السلام أغ الصلات” ، والصحفي “بكاي حمد أحمد” من مخطط لاغتيالهما، بعد أن قدم الصحفي تصريحا إعلاميا لقناتي الجزيرة والعربية، مشيرا إلى أن المخابرات المالية بدأت في إعداد قائمة بأسماء الناشطين التوارق في شتى المجالات لتصفيتهم، خاصة الإعلاميين ، وقادة الرأي في أوساط الطوارق.
وباغتيال المعنيين تم تعليق المفاوضات لإطلاق سراح الرهينتين النمساويتين “اندريا كلوبير” و”فولفانغ ايبنر”، المحتجزين منذ 22 فيفري، مع عناصر جماعة عبد الحميد أبو زيد، التي تملك علاقات قديمة مع بعض القبائل الترقية لسابق معرفتها بمختار بلمختار، أمير منطقة الصحراء، الذي يعمل الآن على التفاوض مع السلطات الجزائرية وكان الخاطفون قد طالبوا مقابل الإفراج عن الرهينتين، إطلاق سراح عناصر إرهابية معتقلة في تونس و الجزائر على رأسهم عبد الرزاق البارا و”عبد الفتاح أبو بصير” أمير سرية العاصمة و”سمير مصعب” المنسق الوطني للتنظيم المسلح، ودفع فدية قيمتها خمسة ملايين أورو، الانسحاب الفوري للجنود النمساويين المشاركين في غزو حلف الناتو لأفغانستان، وكذا الإفراج عن زوجين إسلاميين من مصر احتجزا في فينا شهر سبتمبر الماضي، بتهمة بث شريط فيديو يهدد بارتكاب اعتداءات انتحارية في كل من النمسا وألمانيا.
و كانت النمسا قد دخلت في مفاوضات غير مباشرة عبر عدة قنوات اتصالية بوساطة زعماء من قبائل التوارق العرب و سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي، في يسير الأزمة في باماكو وفد دبلوماسي نمساوي رفيع المستوى يرأسه سفير سابق بفرنسا و العربية السعودية و يدعم الوفد فريق من المكتب الاستخبارات الفرنسية بإفريقيا و عناصر من المكتب المركزي للاستعلامات الأمريكية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة