مخابر دولية ورّدت لقاح أيتش 1 أن 1 قاتل للجزائر..

مخابر دولية ورّدت لقاح أيتش 1 أن 1 قاتل للجزائر..

علمت ''النهار'' من مصادر رسمية

من معهد باستور أن نتائج الفحوصات التي تمت على لقاحات أنفلونزا الخنازير”أش 1أن1” الإنجليزي الذي استوردته وزارة الصحة من كندا، تسبب في وفاة فئران التجارب التي أخضعت لها، أول أمس، حيث أثبتت النتائج التي رفعت إلى وزارة الصحة أن اللقاح تسبب في وفاة الفئران التي تم تجريبه عليها. وأوضحت المصادر التي أوردت الخبر لـ”النهار”، أن اللقاح يحتوي على مواد سامة من بينها مادة الرصاص، التي تتسبب في مضاعفات صحية خطيرة للفئران لمهاجمتها خلايا المناعة وإتلافها بشكل كامل.

كانت الصدمة كبيرة عندما تم العثور على الحيوانات التي أعطيت اللقاح في اليوم الموالي كلها ميتة، حيث بينت التحاليل التي أجريت على الفئران بعد الوفاة أن اللقاح يحتوي على مواد ملوثة.  وفي سياق متصل، ذكر المصدر أن المعهد لم يوافق على البنود التي وضعت في إطار الإتفاق المبرم بين الوزارة والمخابر، باعتبارها لا تخضع للمقاييس الموضوعية الموجودة في دفتر الشروط، حيث استفاد المخبر الكندي من امتيازات غير عادية، إذ تم توقيع عقد مع مخبر ”GSK” لمدة 5 سنوات، في الوقت الذي تحدد فيه الاستفادة بمدة أقصاها سنتين، كما تم استبعاد مخبر ”نوفارتيس” الذي كان سيوفر هو الآخر اللقاحات لأسباب مجهولة، كما يؤكد البند رقم 15  أن أصابع الاتهام لا توجه للشركة المصنعة للقاح، بل يتحمّل معهد باستور المسؤولية الجنائية كاملة في حال وقوع وفيات أو مضاعفات ناجمة عنه، زِد على ذلك وجد المعهد نفسه مضطرا للقبول رغماً عنه بتلك الشروط، لا وبل فرض عليه تعويض المخبر وكل العاملين فيه بما في ذلك المسيرين، المساهمين، العمال والأعوان. وأوضح مصدرنا أن المخبر قام بإرسال اللقاحات بدون تحاليل، ما جعل الجزائر سوقا بكرا لتسويق منتوجاته، والجزائريين الذين سيلقحون به خنازير وفئران للتجارب سيتم القضاء عليهم بالتدريج.

تسجيل 5 وفيات بأنفلونزا الخنازير في الجزائر 

أعلنت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عن تسجيل 5 وفيات جديدة بسبب أنفلونزا الخنازير ”أش1أن1”، ليرتفع عدد الوفيات إلى 24 حالة، فيما ارتفع عدد الإصابات المؤكدة إلى 476 حالة. وذكر بيان الوزارة أن الحالات تتعلق بشيخ يبلغ من العمر 66 سنة من سطيف، كان يعاني من مرض القلب، دخل إلى المستشفى بسبب إصابته بالتهاب رئوي حاد، أما الحالة الثانية فتتعلق بامرأة تبلغ من العمر 54 سنة تقطن في سطيف، دخلت المستشفى هي الأخرى بسبب التهاب رئوي حاد، كانت تعالج من مرض مزمن، أما الحالة الثالثة فتتعلق برجل يبلغ من العمر 46 سنة من الجلفة، عثر عليه ميتا في مقر سكناه، بعد أن كان يعاني من أمراض مزمنة الصرع، السمنة والحساسية المفرطة، كما توفيت فتاة تبلغ من العمر 23 سنة تقطن بمنطقة لرهاط بتيبازة، كانت تعاني من تعقيدات تنفسية حادة.  بالمقابل، تم تسجيل حالة وفاة أخرى تتعلق بامرأة تبلغ من العمر 35سنة، تقطن بمازونا ولاية غليزان، كانت بالمستشفى من أجل الولادة، وقد توفيت هذه الأخيرة بعد إجرائها لعملية قيصرية عاجلة، وكانت مصابة بالأنفلونزا، في حين يتواجد الطفل في حالة صحية جيدة. وأوضح البيان أنه تم اتخاذ التدابير الطبية والصحية المقررة في المخطط الوطني لمكافحة أنفلونزا اش1 ان1، كما أن التحقيقات الوبائية جارية حول تطور هذه الحالات. وشددت الوزارة على ضرورة احترام قواعد النظافة للتقليص من مخاطرانتقال فيروس الأنفلونزا.

 


التعليقات (1)

  • Saheed

    I feel satisfied after reiandg that one.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة