مخاوف من دخول الشمس فترة “سبات كارثي” تهدد الحياة على الأرض

مخاوف من دخول الشمس فترة “سبات كارثي” تهدد الحياة على الأرض

حذر علماء فلك، من دخول الشمس فترة “سبات كارثي”، مما يؤدي إلى حجبها ودخولها المرحلة الأدنى للطاقة الشمسية.

ويقول علماء، إن الشمس دخلت في إطار الحجب، ما قد يتسبب في تجمد الطقس والزلازل والمجاعة.

ويعتقد الخبراء، أننا على وشك الدخول في أعمق فترة من “انحسار” أشعة الشمس المسجلة على الإطلاق، مع اختفاء البقع الشمسية فعليا.

وقال الفلكي الدكتور توني فيليبس: “الحد الأدنى من الطاقة الشمسية جار، وهو عميق، أصبح المجال المغناطيسي للشمس ضعيفا، ما يسمح بأشعة كونية إضافية في النظام الشمسي”.

والأشعة الكونية الزائدة، تشكل خطرا على صحة رواد الفضاء والمسافرين في الهواء القطبي، وقد تساعد في إحداث البرق.

ويخشى علماء ناسا من أن يكون تكرارا لـ Dalton Minimum، والتي حدثت بين 1790 و1830، ما أدى إلى فترات من البرد القارس وفقدان المحاصيل والمجاعة وانفجارات بركانية قوية.

وحدث في 10 أفريل 1815، ثاني أكبر ثوران بركاني خلال 2000 سنة في جبل “تامبورا” بإندونيسيا، ما أسفر عن مقتل 71000 شخص على الأقل، حسب موقع “روسيا اليوم”.

كما أدى هذا الثوران البركاني، إلى ما يسمى عاما بلا صيف في 1816، عندما هطلت الثلوج في جويلية.

وحسب موقع “سكاي نيوز العربية”، كشفت دراسة سابقة أن الشمس، رغم أنها أهم مصدر للطاقة من أجل الحياة على الأرض، لكنها “نائمة قليلا” مقارنة بالنجوم الأخرى في الكون.

ويقول الباحثون إنه ليس من الواضح ما إذا كانت الشمس “تمر بفترة هادئة” لمدة 9 آلاف عام، أم أنها أقل سطوعا من النجوم المماثلة الأخرى.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=820979

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة