إعــــلانات

مختص في جراحة العيون: هكذا يؤثر كورونا على العين وبهذه الحالة يكون خطيرا

مختص في جراحة العيون: هكذا يؤثر كورونا على العين وبهذه الحالة يكون خطيرا
تأثير كورونا على العين

صرح الدكتور جراد نور الدين  المختص في طب وجراحة العيون في حوار لإذاعة سطيف. أن الوضعية الوبائية تعرف هذه الأيام نوعا من الاستقرار وعدد المرضى في تناقص.

وحذر الدكتور من التراخي الذي قد يعيدنا إلى الصفر لان العدوى في هذه الموجة سريعة الانتشار. خاصة وأنه مع الدخول الاجتماعي الكثير من الخبراء يحذرون من خطر موجة جديدة.

وكشف المتحدث عن وجود مشكل كبير في علاج المرضى بالنسبة لتخصص طب العيون. من حيث كيفية فحص المريض واحترام البرتوكول في الوقت نفسه. فالفحص يتم بمسافة قريبة جدا بين المريض والطبيب. والحرص على تطبيق البرتوكول الصحي الذي يعني فحص المريض دون نقل عدوى فيروس كورونا أو انتشار المرض.

وقال “الأمر خطر وصعب بين تقديم العلاج وعدم نقل العدوى لذلك يجب علينا الاحترام الصارم لتدابير الوقاية. في الفيروسات تكون المتحورات أقل خطورة لكن في كورونا التحور أدى إلى سلالات خطرة وتنتقل بسرعة.

وأضاف “متحور دلتا  ولسرعة انتشاره وخطورته جعل حياة المرضى والمصابين في الكثير من الحالات مرتبطة  بمادة الأوكسجين. وتؤكد الدراسات أن 02 إلى 30% من مرضى كورونا يصابون على مستوى العين. و80% من الإصابات تكون طفيفة كالتهاب ملتحمة العين”.

وتابع “هناك حالات يؤدي فيها فيروس كورونا الى مضاعفات غير مباشرة على مستوى العين ما يسبب نوعا من الخطر. وما لاحظناه أن الفيروس يسبب جفافا في العين تنتج عنه ضبابية في الرؤية. والضبابية تتحسن عن طريق العلاج وفي الغالب لا توجد مشاكل كبيرة على مستوى الرؤية.

وأشار أنه في بعض الحالات خاصة العصب البصري، العضلات ومكونات داخل الشبكية وبسبب بعض الجلطات تفرز مضاعفات على مكونات العين. مشيرا أنه لا توجد عاهات مستديمة بسبب كورونا بالعين وكل الأمراض تعالج بعد الشفاء من الفيروس.

وقال “ما لاحظته شخصيا أن بعض المصابين بكورونا والذين كانوا يعانون  من مرض قبلي على مستوى العين. يصابون بمضاعفات كالتعفن في القرنية. ونصح بعلاج كورونا بموازاة علاج المرض على مستوى العين لتفادي المضاعفات المذكورة. فبعض الإصابات على مستوى العيون لا تحتمل التأخير”.

إعــــلانات
إعــــلانات